• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

أول تشريع قانوني بهذا الخصوص في الإمارة

«الشؤون البلدية»: تنظيم شؤون العزب يعزز جودة الخدمات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 07 يوليو 2015

هالة الخياط

أبوظبي (الاتحاد)

أكدت دائرة الشؤون البلدية أن القرار الصادر عن المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي بشأن تنظيم شؤون العزب يُعد أول تشريع قانوني بهذا الخصوص في الإمارة.

وبينت أن القرار سيرتقي بجودة الخدمات المقدمة لأصحاب العزب وتعزيز مستويات الأمن والصحة والسلامة لأفراد المجتمع. ووفقا للقرار، تتولى دائرة الشؤون البلدية إصدار عقد إيجار موحد لكل فئة من فئات العزب في الإمارة. وتتولى إلى جانب البلدية المعنية وبالتنسيق مع الشركاء الاستراتيجيين ذات العلاقة تصنيف كل العزب الحالية والمستقبلية في الإمارة. وقال المستشار يوسف سعيد الكويتي، مدير إدارة اللوائح، وتسجيل الأراضي والعقارات في دائرة الشؤون البلدية إن القرار الجديد يعزز المعايير الصحية والبيئية في العزب ويضمن مطابقتها للشروط المعمول بها. وأشار إلى أن النظام البلدي سيقدم كل الدعم اللازم للمواطنين أصحاب العزب، الذين يرغبون في تصحيح أوضاع عزبهم بما يلبي متطلبات وشروط القرار الجديد، وذلك في إطار السعي لتعديل أوضاع العزب العشوائية وجعلها تتمتع بالمواصفات الصحية والبيئية ومعايير السلامة والأمان بما يحقق الفائدة القصوى لأصحابها على مختلف الصعد إن كانت ترفيهية أو رياضية أم على صعيد الزراعة وتربية المواشي والثروة الحيوانية، لاسيما وأن القرار يشكل الأرضية المناسبة لتوفير كل مقومات المزرعة المثالية من حيث إقامة الإنشاءات والحظائر والمعالف وتخزين الأعلاف وإدارة القطيع وفقاً لبرامج صحية وعلاجية سليمة.

ويمكن قرار تنظيم شؤون العزب النظام البلدي من تعزيز أواصر التعاون مع الشركاء الاستراتيجيين، مثل جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية، وهيئة البيئة في أبوظبي، وهيئة مياه وكهرباء أبوظبي، ومجلس أبوظبي للتخطيط العمراني، للارتقاء بجودة ونوعية الخدمات المقدمة للمواطنين من أصحاب العزب وتوفير الدعم اللازم لمربي الثروة الحيوانية بما يضمن استدامة أعمالهم ويمكنهم من تعزيز إنتاجيتهم وتحقيق أعلى مستويات السلامة الغذائية في الإمارة.

وعرّف القرار العزبة بأنها مساحة الأرض المؤجرة كمأوى لتربية أو إنتاج الحيوانات المصرح بتربيتها أو إنتاجها أو لإقامة أنشطة رياضية أو اجتماعية أو خدمية أو ترفيهية.

وتُصنف العزب حسب القرار إلى أربعة أنواع، عزب التربية، وعزب رعاية هجن السباق، وعزب الرعي، والعزب الموسمية. وتُعد عزب التربية مساحة الأرض المحددة والمؤجرة لاستخدامها في تربية أنواع محددة من الحيوانات لغرض الإكثار أو الإنتاج أو الاستخدام في الرياضات أو لتلبية الاحتياجات الاجتماعية المختلفة، وتشمل عزب تربية الإبل والأغنام والماعز، أو أي حيوانات أخرى تحددها الجهات المختصة. أما عزب رعاية هجن السباق فهي مساحة الأرض المحددة أو المؤجرة لغرض رعاية الإبل المخصصة لرياضة سباق الهجن، فيما تشكل عزب الرعي مساحة الأرض المحددة المؤجرة لغرض الرعي في المناطق المرخصة من قبل الجهات المعنية ولفترة زمنية معلومة وفق التشريعات السارية.

ومن جهتها تعتبر العزب الموسمية مساحة الأرض المحددة والمؤجرة كعزبة لإقامة أنشطة رياضية أو اجتماعية أو خدمية أو ترفيهية من بداية شهر أكتوبر ولغاية نهاية شهر أبريل من كل عام، وتشمل عزب تلقيح الإبل وعزب خدمات الإبل وعزب الأنشطة الاجتماعية والرياضية والترفيهية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض