• الاثنين 05 محرم 1439هـ - 25 سبتمبر 2017م

مدرسة تركية تمنع مدرسين ألماناً من محتوى مسيحي في حصصهم

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 20 ديسمبر 2016

أنقرة، برلين (وكالات)

قالت مدرسة ثانوية مرموقة في اسطنبول أمس: «إن مسؤوليها الإداريين حذروا المدرسين الألمان من المحتوى المسيحي والمتصل بعيد الميلاد الذي يقدمونه في حصصهم للغة الألمانية، مما يهيئ الأجواء لخلاف دبلوماسي آخر بين أنقرة وبرلين».

وتوترت العلاقات بين ألمانيا وتركيا المرشحة للانضمام للاتحاد الأوروبي في أعقاب محاولة انقلاب فاشلة في يوليو، اعتقلت بعدها السلطات التركية أو أوقفت عن العمل أكثر من مئة ألف شخص.

وقالت مدرسة اسطنبول ليسيسي الحكومية التي تقدم منهجاً باللغتين التركية والألمانية في بيان: «إن مسؤوليها اجتمعوا مع رئيس قسم اللغة الألمانية بسبب مخاوف من أن يخصص المدرسون وقتاً أكثر من اللازم ليدرسوا للتلاميذ دروساً عن المسيحية وعيد الميلاد».

وقالت المدرسة: «عندما تلقينا معلومات عن أن المدرسين الألمان يدرسون المزيد من النصوص عن المسيحية وعيد الميلاد بما يمثل خروجا عن المنهج.. رتبت إدارتنا اجتماعاً مع القسم الألماني، وطلبت معلومات».

وأضافت المدرسة: «لا مجال للشك في أن يكون لدينا داخل المدرسة أي نهج يقيد الحق الطبيعي في حرية الاعتقاد سواء للمدرسين أو التلاميذ أو الموظفين الألمان أو الأتراك».

وتركيا دولة علمانية بحكم الدستور، لكن غالبية السكان من المسلمين، غير أن الرئيس رجب طيب إردوغان وحزب العدالة والتنمية يحاولان استعادة دور الدين في الحياة العامة.