• السبت 29 صفر 1439هـ - 18 نوفمبر 2017م

سيف الرحبي.. الشاعر المتمرد على الصمت المنافق

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 03 نوفمبر 2017

بقلم: د.عبدالله المدني

(أكاديمي وكاتب بحريني)

سيف الرحبي رجل صريح كحد السيف، لذا وصفوه بالشاعر المتمرد على الصمت المنافق .. إنسان ساحر في حديثه ونتاجه الفكري كسحر بلاده الطيبة عمان.. شاعر استثنائي من بلد فضل أن يكون استثنائياً، ضمن منظومته الإقليمية.. شخصية عاشقة للترحال والاختلاط بالثقافات والشعوب لذا وصفوه بالشاعر الذي لا يستكين ولا يستقر.

انطلق الشاعر والكاتب العماني المعروف سيف بن ناصر بن عيسى الرحبي من مسقط رأسه في قرية «سرور» بولاية سمائل الداخلية، حيث أبصر النور عام 1956، ليجوب العالم دارسا تارة، وباحثا عن عمل تارة أخرى، وموظفا تارة ثالثة، وسائحا تارة رابعة، وباحثا عن الحب والجمال والفن تارة خامسة، وبوهيميا يعيش على هامش الحياة تارة سادسة.

تغير الخطاب

التقيته للمرة الأولى في بيروت السبعينيات. كان اللقاء في مقهى «الويمبي» بشارع الحمرا الأثير، الذي اعتدت وزملاء الدراسة العمانيين أن نتناول فيه القهوة يوميا. وكان الزمن وقتها هو زمن الانكسارات الذي يحاول التقاط أنفاسه من خلال التمنطق بشعارات اليسار القومي والماركسي وخطاب الكفاح المسلح. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا