• الاثنين 05 محرم 1439هـ - 25 سبتمبر 2017م

الشرطة المصرية تقتل أبرز قيادات حركة «حسم» الإرهابية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 20 ديسمبر 2016

القاهرة (وكالات)

أعلنت وزارة الداخلية المصرية امس مقتل شرطي وقيادي في «حركة سواعد مصر- حسم» التي تتهمها السلطات بأنها تابعة لجماعة الإخوان الإرهابية في تبادل إطلاق نار أثناء مداهمة شقته في غرب القاهرة.

وقالت الداخلية المصرية في بيان امس إنها داهمت «وكراً لاختباء (عناصر الحركة) فضلاً عن عقد اللقاءات التنظيمية وتصنيع العبوات المتفجرة لاستخدامها في تنفيذ سلسلة من العمليات العدائية» في ضاحية 6 أكتوبر في غرب القاهرة.

وأضافت الوزارة أن قواتها فوجئت «بإطلاق النيران عليها من داخل الشقة» ما أدى لمقتل «الإخواني الهارب محمد عبد الخالق فرج علي» وعمره 26 عاما وهو «مطلوب ضبطه وإحضاره» في قضية «تحرك لجان الحراك المسلح بمحافظة الجيزة». كما أعلنت مقتل شرطي في تبادل إطلاق النار.

وقال مسؤول في الشرطة طلب عدم ذكر اسمه إن المداهمة وقعت مساء السبت الماضي وإن المسلح كان يستخدم بطاقة هوية مزورة لتفادي ملاحقة الشرطة.

من جانبها، أعلنت الحركة في بيان على مواقع التواصل الاجتماعي مقتل أحد قياداتها في مداهمة للشرطة إلا أنها عرفت عن القيادي باسم مختلف. وقالت الحركة إن «محمد عاشور دشيشة» قتل لدى مداهمة الشرطة لشقته، بعد «عام كامل من المطاردة المستمرة».

وتطابقت الصورة التي نشرتها الشرطة لمحمد عبد الخالق فرج مع صورة لبطاقة هوية محمد عبد الخالق الذي قتلته الشرطة في المداهمة. وكانت الشرطة أعلنت منذ قرابة أسبوعين قتل ثلاثة من أعضاء الحركة في جنوب البلاد بعد أسابيع من إعلانها تفكيك إحدى خلاياها.

وتبنى هذا التنظيم اعتداء أوقع ستة قتلى في صفوف الشرطة في منطقة الهرم في القاهرة في 9 ديسمبر الجاري، كما تبنى عدة اعتداءات أخرى متفرقة استهدفت عناصر شرطة وقضاة ووكيل النائب العام المصري خلال الشهور القليلة الفائتة.