• السبت 06 ربيع الأول 1439هـ - 25 نوفمبر 2017م

لقطات تعبر عن الفخر براية الوطن

العلم.. «بطل» صور ميثاء مسلم

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 03 نوفمبر 2017

هناء الحمادي (أبوظبي)

كاميرا هاتف والدتها كانت المحفز الأول لميثاء محمد مسلم، فقد كانت تلتقط بالهاتف صوراً لكل ما تقع عليه عيناها، فنما لديها حس الجمال في تصوير لقطات تتطلب منها أحياناً الكثير من الصبر، ومع الأيام أصبح السفر وما تراه خلال رحلاتها من وجوه ذات ملامح جاذبة «البورترية» محفزاً لها لتصويرها، إلى جانب الإضاءات التي تسقط على المناظر لترصد جماليات الطبيعة في اللحظة المناسبة، لتبدأ رحلة إبداعها في عالم النور والظل.

وظل علم الدولة موضوعاً مثيراً لميثاء، التي بدأت هواية التصوير عام 2006، فحملت كاميرتها والتقطت صوراً هو بطلها ضمن مشاهد متفردة، تحقق الإبهار وترسم عالماً من الفخر يغوص فيه المتلقي، مؤكدة أن الموهبة والإتقان والشغف هي سر التركيبة التي تميز لوحاتها الناطقة.

ولم تغفل ميثاء أن تعبر عن حبها للوطن بطريقتها، شارحة أن «حب الوطن إخلاص ومبدأ وغاية تبصر بها العيون وتهفو لها القلوب»، واحتفالاً بمناسبة يوم العلم استطاعت أن تصور لقطات جميلة لأطفال يحملون علم الإمارات في الكثير من المعالم الإماراتية وفي الفرجان، معبرين عن الحب والولاء لهذا الوطن، مرددين «ارفعه عالياً ليبق شامخاً».

إلى ذلك، تقول «علم الإمارات سيظل مرفوعاً شامخاً، وهو تعبير بسيط عن امتناننا لما قدمته القيادة الرشيدة لأبناء الوطن من سبل الراحة والأمان والاستقرار»، مضيفة «تعبيراً عن هذه المناسبة يمتلئ حسابي في «إنستغرام» بصور تعبر عن الولاء والانتماء، حيث تسابق أطفال العائلة لرفع العلم ابتهاجاً بالمناسبة، فيما تبعتهم أنا بالتقاط الصور المعبرة».

وعن تعلقها بالكاميرا وتطور مسيرتها، تقول ميثاء «حين وجدت والدتي هذا الشغف الكبير في التصوير أهدتني كاميرا «كانون» لالتقاط الصور التي تلفتني، لكن هذا الشغف تضاعف خلال السفر، الذي كنت أعمد خلاله إلى تصوير «بورتريهات» لأشخاص يحملون ملامح مميزة، مشيرة إلى أن تصويرها يحتاج طريقة خاصة في التصوير، إلى جانب الكثير من التركيز والدقة.

وتوضح أن «البورتريه» يعتمد بشكل كبير على الإضاءة المتدرجة، وتجنب أن تكون الإضاءة مسطحة ومتساوية، لافتة إلى أن أصعب أنواعه هو بورتريه الأطفال لأنه يحتاج إلى السرعة والتركيز للحصول على لقطة طبيعية وعفوية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا