• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

مآذن من بلادي

مسجد«السلف الصالح».. روح الفن الإسلامي المعاصر

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 07 يوليو 2015

ماجد الحاج

ماجد الحاج (الشارقة)

المساجد بيوت الله عز وجل يسمو الإنسان فيها بنفسه الضعيفة إلى بارئه يستمد منه العون والقوة ، الأمر الذي جعل المساجد من أهم الأماكن وأقدسها للإنسان المسلم. ومع اتساع رقعة المد الإسلامي في أنحاء المعمورة بنيت المساجد في الأمصار وأصبحت واحة أمن وأمان وتعاظم دورها حيث التربية السليمة والهدي الواضح فكانت ضماداً على مفاصل العلاقات بين الناس ومفصلًا بين الخصومات ومجلساً للشورى وركناً لغسل الروح وملجأ يعود إليه المؤمن كلما ضيع نفسه ليجدها هناك.

الهوية الإسلامية

وقد ارتبطت عمارة المساجد في الإمارات بمشروعها الثقافي وهويتها الإسلامية، والتي تسعى من خلالها إلى تأكيد الأهمية الكبيرة لهذه المساجد التي تعد منارة علم وتعليم وأماكن عبادة وتعبد، فقد تجلت عناصر الفن الإسلامي في تنوع الطرز المعمارية، التي ميزت مساجد الدولة كالطراز العثماني والفاطمي والأندلسي والمعاصر الممزوج بروح التراث.

مسجد السلف الصالح في الشارقة واحداً من هذه المساجد، ويقع المسجد في منطقة الجرينة قبالة مطار الشارقة، وقد بني المسجد بروح معاصرة تستحضر عناصر من العمارة الإسلامية، وقد خلا سطحه الفسيح من القباب في حين اعتلت فوقه مئذنتان بارتفاع 43.9 متر، وتبلغ إجمالي مساحة المسجد 5194 متراً مربعاً تتسع قاعته الرئيسية 2783 مصلياً، وتتسع قاعته في الدور الأول لـ 828 مصلياً، بينما يتسع مصلى النساء لـ 669 مصلية، كما تبلغ مساحة خدمات المسجد 1175 متراً مربعاً، وتبلغ مساحة الوقف 290 متراً مربعاً اكتمل بناؤه في عام 1998.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا