• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

نشأت في السجون المصرية على نهج الخوارج

جماعة «التكفير والهجرة».. تكفر الحكام والعلماء والمجتمع

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 07 يوليو 2015

Ihab Abd Elaziz

أحمد محمد (القاهرة)

ظهرت في مصر العام 1971م، جماعة أطلقت على نفسها اسم «جماعة المسلمين»، تولى قيادتها وصياغة أفكارها شكري مصطفى، من مواليد يونيو 1942م

في إحدى قرى أسيوط، كان طالباً في كلية الزراعة، واعتقل عام 1965م، وأدخل السجن بتهمة انتمائه إلى جماعة الإخوان المسلمين، وفي السجن تولدت أفكاره ونمت، واعتبر نفسه مصلحاً، أخذ أتباعه يروجون لفكرة أنه مهدي الأمة المنتظر، ولن تستطيع السلطة قتله، لأن الله سيحفظه، وبايعه أتباعه أميراً للمؤمنين، وقائداً لجماعة المسلمين.

بعد ذلك أطلق على الجماعة جماعة الدعوة والهجرة، ثم «التكفير والهجرة»، نهجت نهج الخوارج في التكفير بالمعصية، ونشأت داخل السجون المصرية في بادئ الأمر وبعد إطلاق أفرادها تبلورت أفكارها وكثر أتباعها في الصعيد.

فكر الخوارج

أحيت الجماعة فكر الخوارج بتكفير كل من ارتكب كبيرة وأصر عليها وتكفير الحكام بإطلاق ودون تفصيل، لأنهم لا يحكمون بشرع الله، وتكفر المحكومين لرضاهم بهم، وتكفر العلماء لعدم تكفيرهم أولئك الحكام، كما أن «الهجرة» هي العنصر الثاني في فكر الجماعة التكفيري، ويقصد بها اعتزال المجتمع الذي يعتبرونه جاهلياً، عزلة مكانية وشعورية، وتتمثل في اعتزال معابد الجاهلية أي «المساجد». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا