• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

الولايات المتحدة تبدأ حملة الدفاع عن لقب «الكأس الذهبية» الليلة

أميركا وهندوراس.. تحدي ركلة البداية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 07 يوليو 2015

لوس أنجلوس (أ ف ب) يرفع المنتخبان المكسيكي والأميركي شعار مواصلة احتكار اللقب في بطولة الكأس الذهبية لمنطقة الكونكاكاف (أميركا الشمالية والوسطى والكاريبي) التي تنطلق الليلة في الولايات المتحدة وتستمر حتى 27 يوليو الجاري. يشارك في البطولة 12 منتخباً تم توزيعها على ثلاث مجموعات، ضمت الأولى الولايات المتحدة وبنما وهاييتي وهندوراس، والثانية كوستاريكا والسلفادور وجامايكا وكندا، والثالثة المكسيك وغواتيمالا وترينيداد وتوباجو وكوبا. ويتأهل إلى ربع النهائي الأول والثاني في كل مجموعة مع أفضل منتخبين في المركز الثالث. وتقام اليوم مباراتان في دالاس فتلتقي الولايات المتحدة مع هندوراس وبنما مع هاييتي. واحتكرت المكسيك والولايات المتحدة ألقاب البطولة بفوزهما في 11 لقباً من أصل 12، واللقب الوحيد الذي افلت منهما كان لمصلحة كندا في نسخة عام 2000. ويتضمن سجل الولايات المتحدة خمسة ألقاب أعوام 1991 2002 و2005 و2007 و2013، في حين تتقدم المكسيك عليها بستة ألقاب أعوام 1993 1996 و1998 و2003 و2009 و2011). وتأتي بطولة الكأس الذهبية في خضم فضائح فساد تضرب كرة القدم العالمية والاتحاد الدولي (الفيفا)، والتي نال مسؤولون في اتحاد الكونكاكاف نصيبا وافرا منها. فرئيس اتحاد الكونكاكاف بين عامي 1990 و2011 الترينيدادي جاك وارنر من ابرز المتهمين بعمليات الرشوة التي حصلت في الأعوام الأخيرة برغم نفيه الدائم لذلك، وسبق أن أوقفه الفيفا عن ممارسة اي نشاك كروي، والأمين العام الأميركي تشاك بلايزر اعترف أيضاً بتلقيه مبالغ طائلة لتسهيل استضافة بطولات دولية وعالمية وهو يتعامل مع مكتب التحقيقات الفدرالي (أفب بي أي) في كشف المتورطين الآخرين. كما أن القضاء السويسري ألقى القبض أواخر مايو الماضي على رئيس اتحاد الكونكاكاف الحالي ونائب رئيس الفيفا جيفري ويب من جزر كايمان بتهم الفساد وتبييض الأموال، وذلك بناء على طلب من القضاء الأميركي قبل يومين من انتخابات رئاسة الفيفا. ولا يزال ويب في أحد سجون سويسرا وقد طلبت الولايات المتحدة رسمياً تسليمه مع ستة مسؤولين آخرين في الفيفا أو في شركات للتسويق الرياضي لكنهم يرفضون ذلك. واستجابة للضغوط، فان اتحاد الكونكاكاف كلف الاسبوع الماضي محامين للتدقيق في إدارته. وبالعودة إلى منافسات البطولة، فان المنتخب الأميركي يعتبر المرشح الأبرز لاحراز اللقب السادس ومعادلة عدد الالقاب مع نظيره المكسيكي خصوصا بعد عروضه الجيدة في كأس العالم بالبرازيل الصيف الماضي حيث وصل إلى الدور ثمن النهائي. كما حقق المنتخب الأميركي بقيادة المدرب الألماني يورجن كلينسمان فوزين مهمين في مباراتين وديتين على هولندا 4-3 وألمانيا بطلة العالم 2-1، ما يرفع معنويات لاعبيه للاحتفاظ باللقب، خصوصاً أنه يلعب على أرضه وبين جمهوره. وتوجت الولايات المتحدة عام 2013 بفوزها على بنما 1-صفر في المباراة النهائية. وقال كلينسمان: «إن إحراز اللقب في الكأس الذهبية سيؤهلنا إلى بطولة كأس القارات في روسيا عام 2017». وتابع: «التوقعات ترشحنا للفوز باللقب، برغم علمنا أن منتخبات كهندوراس وكوستاريكا والمكسيك هي جيدة ويمكنها الفوز علينا، ولذلك يجب علينا أن نكون في القمة». وأضاف: «ستكون المباريات مغلقة خلافا لكأس العالم حيث توجد أفضل المنتخبات في العالم والتي تندفع للعب الهجومي، ففي جميع مبارياتنا في الكأس الذهبية سيكون الأمر معاكسا». ويعول كلينسمان على لاعبين جيدين كمايكل برادلي وكلنت ديمبسي وجوزي التيدور وكلينت ديمبسي، لكنه سيفتقد المدافع جريج جارزا للإصابة. وكان كلينسمان جرد ديمبسي (32 عاماً) من شارة القائد بعد تشاجره مع أحد الحكام في إحدى مباريات كأس الولايات المتحدة. وقال كلينسمان: «أفضل شيء فعله هو إعطاء المسؤولية لمايكل برادلي وترك كلينت يركز على ما يحسن عمله أي تسجيل الأهداف». من ناحيته، يسعى المنتخب المكسيكي إلى لعب دور طليعي في البطولة خلافا لما حصل معه في كوبا أميركا لمنتخبات أميركا الجنوبية التي يشارك فيها ببطاقة دعوة. وخرج منتخب المدرب ميجيل هيريرا من الدور الأول في كوبا أميركا التي شارك فيها بتشكيلة من اللاعبين الشباب لادخار جهود الأساسيين للكأس الذهبية. وقال هيريرا: «يجب أن نتقبل الفشل في كوبا أميركا والذهاب إلى الكأس الذهبية بذهنية الفوز بها». وتلقى المنتخب المكسيكي قبل أربعة أيام ضربة قوية تمثلت بإصابة مهاجم مانشستر يونايتد الإنجليزي خافيير هرنانديز «تشيتشاريتو» بعد تعرضه لكسر في ترقوة كتفه الأيمن خلال المباراة الودية التي أقيمت الأربعاء الماضي وانتهت بالتعادل السلبي أمام هندوراس. وأصيب تشيتشاريتو، الذي دافع الموسم المنصرم عن ألوان ريال مدريد الإسباني على سبيل الإعارة من يونايتد، خلال الشوط الأول من المباراة التي كانت الأخيرة لمنتخب بلاده قبل الكأس الذهبية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا