• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

صوموا تصحوا/

كيف تتجنب الإجهاد أثناء الصيام؟

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 07 يوليو 2015

خورشيد حرفوش (أبوظبي)

تمتد ساعات الصيام في شهر رمضان الحالي إلى أكثر من 15 ساعة، وفيها يمتنع الصائم تماماً عن تناول الطعام والشراب وسط مناخ حار ورطب قد يفوق معدلاته الطبيعية، وهناك اختلاف في وجهات النظر الطبية بين من يفضل الخلود إلى الراحة بعد ساعات العمل المعتادة أثناء ساعات النهار، وبين من يرى أنه من الأهمية ممارسة بعض الأنشطة الرياضية كالمشي، نظراً لفوائدها الصحية. وبين هذا وذاك يرى البعض أن الصيام لا يخلو من الإجهاد بالنسبة لبعض الأشخاص، نظراً لتصرفاتهم أو سلوكياتهم الغذائية الخاطئة التي يمارسونها أثناء الصوم.

خطوات بسيطة

إلى ذلك، تنصح الدكتورة هالة أبوخليل، أختصاصية التغذية، ببعض الخطوات التي تجعل الصوم أكثر راحة ونشاطاً، أهمها عدم ترك وجبة السحور، فالإفطار في الأيام العادية هو أهم وجبة خلال اليوم، وتصبح وجبة الإفطار بعد المغرب هي الأهم، لكن بالرغم من ذلك ترك وجبة السحور بحجة النوم ليس صحياً على الإطلاق لأن ترك وجبة السحور مع فترة طويلة من الصوم سيجعل الجسم يفقد الكثير من الرطوبة في داخله، ويعتمد أثناء الشعور بالجوع على كل ما تناولته خلال وجبة الإفطار، ما يتسبب في إنقاص الوزن بشكل غير صحي، وهذا قد يؤدي إلى الكثير من الشعور بالإرهاق خلال نهار الصوم. وتقول «ينصح بعدم تتناول الكثير من الطعام أثناء الإفطار، فبعد يوم طويل من الأنشطة خلال الصوم البعض يحسب أن الكثير من الطعام أثناء الإفطار قد يعوض الجسم عما فقده، لكن بالعكس الكثير من الطعام أثناء الإفطار يؤذي الجسم، لأنه في النهاية سيحصل الجسم على الكميات المطلوبة فقط من الطعام والباقي سيتم تخزينه على هيئة دهون، ما يتسبب في زيادة الوزن، لذلك يجب أن تكون وجبة الإفطار وجبة متزنة وخفيفة ومتنوعة».

غذاء وماء

توضح أبوخليل أن في الإفطار يجب الابتعاد عن الأطعمة المقلية مثل السمبوسة والزلابية والأطعمة الكثيرة الدهون والأطعمة السكرية، كما يجب الابتعاد عن الأطعمة التي تحتوي على الكثير من التوابل والأملاح، وتجنب الأطعمة السريعة والمعالجة، وتناول أطعمة حقيقة ووجبات متزنة مغذية، والاهتمام بتناول الخضراوات والفاكهة، وكل الأطعمة التي تحتوي على الدهون الصحية والألياف، وتناول كمية مناسبة من المياه في الفترة بين السحور والإفطار لأن هذا يقلل من شعور الجسم بنقص كمية الرطوبة أثناء الصوم. وتتابع «كذلك يجب أن يتناول الشخص ما لا يقل عن 8 أكواب من المياه يومياً، كما يجب أن يتناول العصائر والحليب فهي البدائل الصحية للمياه، فيما يجب تجنب تناول المشروبات المنبهة التي تحتوي على الكافيين، مثل الشاي والقهوة والمياه الغازية فهي ذات تأثير سيئ على الجسم، حيث تزيد إخراج الجسم للسوائل، ناصحة بتناول الكربوهيدرات المركبة، كالفول والفاصوليا والعدس والأرز البني والمعكرونة التي يمكنها أن تطيل فترة تحمل الجوع، في حين أن الكربوهيدرات البسيطة مثل الشوكولاتة والخبز الأبيض سيتم هضمها بسرعة وتقلل قدرة الصائم على تحمل الجوع.

وعن ممارسة الرياضة، تقول«لا يجب أن يمارس الصائم التمارين الرياضية أو الأنشطة البدنية العنيفة أثناء الصوم إلا لو تطلب العمل ذلك».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا