• الاثنين 05 محرم 1439هـ - 25 سبتمبر 2017م

«غرفـة دبي» تبحث مع القطـاع الخاص تحديات مجتمع الأعمال

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 20 ديسمبر 2016

دبي (الاتحاد)

عقدت غرفة تجارة وصناعة دبي مؤخراً في مقرها اجتماعها الفصلي الثاني للعام 2016 مع مجموعات ومجالس الأعمال التي تعمل تحت مظلة الغرفة بحضور عبدالله المعيني، مدير عام هيئة الإمارات للمواصفات والمقاييس «مواصفات»، ضمن رسالتها لتمثيل ودعم وحماية مصالح مجتمع الأعمال في دبي.

وهدف الاجتماع إلى تعزيز التواصل مع مجتمع الأعمال في دبي، والارتقاء بأدائه من خلال توفير منصة لتبادل الآراء حول أحدث المستجدات الاقتصادية، وإيجاد حلولٍ للعوائق التي تحد من نشاطات الأعمال، ورفع التوصيات إلى الجهات الحكومية المختصة.

وتحدث المشاركون في اللقاء من ممثلي مجموعات ومجالس الأعمال عن أبرز التحديات الاقتصادية والتجارية، وعن التحديات التي تواجه أعمالهم وأبرزها التشدد في حصول المشاريع الصغيرة والمتوسطة على مصادر التمويل، وارتفاع تكاليف العمليات التشغيلية لأعمالهم.

وقال عتيق جمعة نصيب: «إن الحكومة تسعى جاهدةً لتوفير خدماتٍ وفق أعلى المعايير العالمية لتعزيز القدرات التنافسية لمجتمع الأعمال في دبي»، منوهاً بالشراكة بين القطاعين الحكومي والخاص التي تعتبر أحد العوامل الرئيسة لجذب الاستثمارات إلى الإمارة، وتعزز ثقة المستثمرين بخيارات الاستثمار في دبي.

وأضاف أنه خلال الأشهر التسعة الأولى من 2016 انضم أكثر من 11.9 الف شركة جديدة إلى عضوية غرفة دبي ليرتفع عدد أعضاء الغرفة إلى 195 ألف عضو، بنسبة نمو إجمالي بلغت 4.3%، لتقترب أكثر من حاجز الـ200 ألف عضو، لتعزز بذلك الغرفة من مكانتها كإحدى أكبر غرف التجارة عضويةً في العالم، مشيراً إلى أن قيمة الصادرات وإعادة الصادرات خلال الأشهر التسعة الأولى من 2016 بلغت 201.8 مليار درهم.

وسلط الضوء على نتائج مؤشر دبي للابتكار 2016 التي أعلنت عنها الغرفة مؤخراً، مشيراً إلى أن المؤشر بيّن تقدم مدينة دبي إلى المرتبة الـ15 من بين أهم 28 مدينة عالمية رائدة في مجال الابتكار مقارنة بالمركز رقم 16 في العام الماضي، متفوقةً على مدن عريقة مثل مدريد وميلانو وشنغهاي وموسكو وجوهانسبيرغ وساوباولو وكوالالمبور.

وأشار إلى أن الغرفة تهدف من وراء استراتيجية الابتكار إلى تحقيق هدفين رئيسين هما ترويج ودعم الابتكار في القطاع الخاص ضمن رسالة الغرفة لدعم وتمثيل وحماية مصالح مجتمع الأعمال في الإمارة، إضافة إلى ترسيخ سمعتها كإحدى أكثر غرف التجارة ابتكاراً في العالم من خلال الاستثمار في موظفيها وبيئة عملها.

وأضاف نصيب أن الغرفة نظمت خلال هذا العام عدداً من الفعاليات مثل الدورة الأولى للمنتدى العالمي للأعمال لرابطة الدول المستقلة، والدورة الخامسة من ملتقى دبي هامبورج للأعمال، والدورة العاشرة من المنتدى العالمي لتجارة التجزئة، إضافة إلى تنظيم الدورة الثالثة من القمة العالمية للاقتصاد الإسلامي.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا