• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

حمدان بن مبارك: قيادة محمد بن راشد نموذجاً ومنهجاً في الحكمة والوطنية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 05 يناير 2016

العين (الاتحاد) رفع معالي الشيخ حمدان بن مبارك آل نهيان، وزير التعليم العالي والبحث العلمي، الرئيس الأعلى لجامعة الإمارات العربية المتحدة، أسمى آيات الشكر والتقدير والعرفان لمقام صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي،رعاه الله، بمناسبة الذكرى السنوية العاشرة على تولي سموه قيادة مسيرة التطور والارتقاء وقيادة مسيرة البناء والرخاء والتنمية، مجسداً بذلك نموذجاً فريداً في أسلوب الحكم والحكمة والقيادة والوطنية، وباتت أفكار ومبادرات سموه تمثل نظريات في الحكم وأسلوب القيادة الناجحة، والتي يؤسس عليها ركائز وطنية ثابتة تحققت من خلالها الإنجازات العديدة على كافة المستويات المحلية والإقليمية والدولية، مما عزز في الوقت نفسه مكانة دولة الإمارات العربية المتحدة عالمياً. وأضاف معاليه، إننا في دولة الإمارات العربية المتحدة، حبانا الله بقيادة فريدة قادرة على تحمل أعباء المسؤولية وأخذ زمام المبادرة في توفير كل متطلبات التطور والنمو وفق أرقى المقاييس والمؤشرات والمعايير العالمية.وأكد معاليه أن قيادة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، جسدت كافة التطلعات والطموحات التي نصبو إليها، واختصرت كافة المسافات والمراحل الزمنية، وفتحت آفاقاً واسعة نحو تبوء مواقع الريادة العالمية، من خلال المبادرات التي يطلقها سموه في كل مجال من المجالات، والتي هي نتاج عصف ذهني للخبرات الوطنية، ونتاج رؤية مستقبلية تتطلع إلى تحقيق ما هو أفضل وأقدر على خدمة شعب دولة الإمارات وإسعاده، وبالتالي شعوب العالم أجمع، من خلال ما تتمتع به الدولة من مكانة وقدرة على التواصل الفكري والحضاري، وتبني سياسات وطنية شاملة، استطاعت أن توفر مظلة من الأمن والأمان، وتحقق أعلى معدلات النمو والرخاء والسعادة. وأشار معاليه إلى أن التميز والنجاح في رؤية سموه، هو العنوان الكبير الذي اتسمت به سنوات البناء والعطاء، فقد كانت عشر سنوات مليئة بالإنجازات على أسس منهجية وعلمية، وأنه لشرف كبير لأبناء الوطن انهم قد تعلموا في مدرسة الحكم والحكمة والوطنية التي أرسى دعائمها سموه على أسس متينة جعلت من الإبداع والابتكار والطموح والعمل بروح الفريق قاعدة للانطلاق. لقد ساهمت رؤية سموه الناجحة كقائد معطاء في تعزيز المبادرة الإيجابية، فاصبح الجميع يعمل ضمن فريق عمل وطني واحد متكامل ومتجانس يجسد التوجهات والطموحات إلى أفعال على أرض الواقع، ويفتح آفاقاً للحوار وتبادل الأفكار المبتكرة. وأكد معاليه أن تهنئة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة،حفظه الله، لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، رعاه الله، إنما هي دليل على الحكمة والقيادة المتميزة التي يتمتع بها سموه، والتي انعكست بالنماء والخير والرخاء على كافة أرجاء الدولة، وعززت التلاحم الوطني بأبهى صوره ومضامينه.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض