• السبت 29 صفر 1439هـ - 18 نوفمبر 2017م

قاهر الزمن!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 20 ديسمبر 2016

محمد حامد (دبي)

«ظاهرة إبرا» تصيب الإنجليز بمزيج من الحيرة والإعجاب، حيث يبلغ النجم السويدي زلاتان إبراهيموفيتش 35 عاماً، وعلى الرغم من وجوده في الدوري الأكثر صعوبة قوة من الناحية البدنية، فإنه يواصل رحلة التألق في صفوف مان يونايتد، فقد أحرز 11 هدفاً في 16 مباراة في البريميرليج، وهو ثالث الهدافين في دوري الإنجليز، كما بلغ مجموع أهدافه 16 هدفاً في 25 مباراة.

«إبرا» تحدث عقب تألقه في الفترة الأخيرة، مؤكداً أنه ضد الزمن، في إشارة إلى تمتعه بأعلى درجات اللياقة البدنية والذهنية، وهو الذي لا يمكن التشكيك في قدراته التهديفية والمهارية، وتابع «إبرا»: «أشعر بسعادة غامرة، أنا في حالة رائعة، صحيح أنني أبلغ 35 عاماً، ولكنني أشعر بأنني ابن الـ20، لديّ شعور بأنني أستطيع البقاء في الملعب حتى سن الـ50، كلما تقدم بي العمر أصبحت أكثر نضجاً وقوة وتأثيراً».

ويحمل «إبرا» الحزام الأسود في التايكوندو، أي أنه يتمتع بلياقة بدنية مذهلة، حيث يعتمد بالدرجة الأولى على الجانب البدني، فضلاً عن الخبرة الكروية التي يتمتع بها، وعن تجربته في البريميرليج نقلت عنه صحيفة «الميرور» قوله: «لقد لعبت في كثير من الدوريات، يجب على اللاعب أن يبحث سريعاً عن التكيف مع طريقة الأداء في كل دوري، خصوصاً من الناحية البدنية، وهذا ما فعلته خلال الفترة الماضية في الدوري الإنجليزي».

من جانيه علق فيل جونز لاعب اليونايتد، على جاهزية وتألق «إبرا» اللافت، فقال: إنه «إبرا» الذي يعرفه الجميع، حيث يهتم كثيراً بلياقته البدنية، إنه نموذج للاعب الكرة المحترف، وعلى كل لاعب يريد أن يعلم كيف يمكن له أن يبقى طويلاً في الملاعب أن يتعلم من «إبرا»، إنه النموذج الأفضل في الوقت الراهن للعقلية المحترفة.

«إبرا» من النجوم القلائل الذين تجاوز رصيدهم 400 هدف، بل إنه يبلغ 470 هدفاً مع الأندية التي لعب لها والمنتخب السويدي، وهو يخطط للبقاء لأطول فترة ممكنة في الملاعب، وعلى الرغم من تشكيك البعض في قدرته على التألق في الدوري الأقوى والأصعب بدنياً في العالم، فإنه أثبت للجميع قدرته على تحدي الزمن، ليتألق كلما تقدم به العمر.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا