• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

الزخرفة الإسلامية عنوان للمساواة

رمزي مصطفى: كتابة الخط العربي ترتبط بالإيمان

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 07 يوليو 2015

مجدي عثمان (القاهرة)

منذ أواخر الأربعينيات من القرن الماضي أصبحت الكتابات العربية مادة يؤلف منها عدد من الفنانين التشكيليين تكويناتهم الفنية، مستعيرين من المدرسة التجريدية أسس بنائها المعتمد على اللاواقع المرئي، وربما دفعهم لذلك أن أشكال الخط العربي استقرت داخل وجدان الأمة العربية عبر الزمن، وأصبحت عنصراً أساساً في بنائها الثقافي والروحي، وأن ذلك نوع من الاحتفاظ بأصالة الفن المعاصر.

صبغة صوفية

الفنان التشكيلي رمزي مصطفى بدأ التجريب على تلك الفكرة منذ الستينيات، محاولاً إيجاد صبغة صوفية وروحية على أعماله من خلال عناصر الخط العربي الموظفة معنوياً وروحياً، إضافة إلى قيمتها التشكيلية، وفي بعض الأعمال يختار لفظ الجلالة «الله» مفرداً ومكرراً كعنصر رئيس ووحيد في تنوعات عدة بشكل تلقائي، يشبه التسبيح، حيث لا تجد غير «الله» في اللوحة فتحس أنك تسمع اسمه وتردده كما لو كنت في حضرة ذكر.

ولد الفنان رمزي مصطفى لشيخ تعلم في الأزهر الشريف وكان يتاجر في القطن والأُرز، ويتحدث الفرنسية بطلاقة، من محافظة الدقهلية ولتلك النشأة الريفية طقوس عامة، أهمها أنه يستوجب عليه أن يدخل «مكتباً»، أي أن يتعلم ويحفظ القرآن الكريم في كُتاب القرية، وهو ما وجده ممتعاً، وقربه من الإحساس بعظمة الخالق وارتباطه بلفظ الجلالة.

مشاعره الداخلية ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا