• الأحد 30 صفر 1439هـ - 19 نوفمبر 2017م

اتفاقية تفاهم بين «الناشرين الإماراتيين» و«الوطني للإعلام» لتبادل الخبرات والتجارب

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 02 نوفمبر 2017

الشارقة (الاتحاد)

وقعت الشيخة بدور بنت سلطان القاسمي، مؤسس ورئيس جمعية الناشرين الإماراتيين مع معالي الدكتور سلطان الجابر، وزير دولة ورئيس المجلس الوطني للإعلام، مذكرة تفاهم بين جمعية الناشرين الإماراتيين والمجلس الوطني للإعلام، بهدف تعزيز التعاون بين الجانبين، للارتقاء بقطاع النشر في دولة الإمارات العربية المتحدة، وتوفير مزيد من الخدمات والتسهيلات للمؤلفين والناشرين.

وأقيمت مراسم التوقيع في جناح جمعية الناشرين الإماراتيين المشارك في معرض الشارقة الدولي للكتاب، بحضور معالي نورة الكعبي، وزيرة الثقافة وتنمية المعرفة، والدكتور ميكيل كولمان، رئيس اتحاد الناشرين الدوليين، وسعادة منصور المنصوري، مدير عام المجلس الوطني للإعلام، وراشد الكوس، المدير التنفيذي لجمعية الناشرين الإماراتيين، بحضور أعضاء مجلس إدارة الجمعية، وعدد من الناشرين الإماراتيين والعرب.

ونصت بنود المذكرة على أن يبذل الطرفان كل جهودهما للارتقاء بقطاع النشر في دولة الإمارات، وأن يعملا على تبادل التجارب والخبرات، التي من شأنها أن تدفع عجلة صناعة الكتاب، وتعزز جهود دور النشر في دعم النهضة المعرفية والثقافية بدولة الإمارات. وبموجب المذكرة سيقدم المجلس الوطني للإعلام كافة التسهيلات اللازمة للناشرين الأعضاء بالجمعية، بما يساعدهم في القيام بأدوارهم على أكمل وجه، ويسهم في توسيع نطاق انتشار الكتاب، وصولاً إلى مجتمع المعرفة.

 وقالت الشيخة بدور القاسمي: «تعمل جمعية الناشرين الإماراتيين على تذليل العقبات التي تواجه دور النشر المحلية والعربية العاملة في دولة الإمارات من أجل زيادة الإنتاج المعرفي، ورفد صناعة النشر بالإصدارات المميزة القادرة على جذب القارئ، وفي نفس الوقت فتح الآفاق أمامهم لتحقيق مزيد من التوسع والانتشار على الصعيدين الإقليمي والدولي، وهو ما يسهم في زيادة القدرات التنافسية لقطاع النشر الإماراتي ويمنحه قدرة أكبر على التأثير، معرفياً واقتصادياً».

ومن جانبه قال معالي الدكتور سلطان بن أحمد الجابر، وزير دولة، رئيس المجلس الوطني للإعلام:» يجسد توقيع مذكرة التفاهم الحرص على التواصل المباشر مع الناشرين بما يسهم في إثراء المحتوى الثقافي والمعرفي، ودعم تطوير صناعة النشر ومجتمع المعرفة تماشياً مع رؤية القيادة التي تهدف إلى إثراء المحتوى الفكري والمعرفي وتكريس القراءة كمنهج حياة للارتقاء بالإنسان كونه المحور الرئيسي في عملية التنمية المستدامة وصناعة المستقبل».

وأضاف: «إن تزامن التوقيع على هذه الاتفاقية مع انطلاق فعاليات معرض الشارقة الدولي للكتاب يؤكد أهمية الكتاب كأداة رئيسية في نشر المعرفة والعلم والثقافة». 

ووضعت مذكرة التفاهم الانتساب إلى جمعية الناشرين الإماراتيين شرطاً أساسياً للحصول على التراخيص التي يمنحها المجلس الوطني للإعلام لدور النشر والتوزيع، وأوصت بضرورة استحداث آليات مشتركة يتم من خلالها تصنيف دور النشر العاملة التي تتخذ من الإمارات مقراً له، على حسب التخصصات والأهداف وشرائح القراء المستهدفة، بما يضمن توافر قاعدة بيانات موثوقة، ترصد معدلات النمو التي يحققها القطاع بشكل مستمر.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا