• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

استعادت كامل خسائر الجلسة السابقة

عمليات شراء انتقائية تبقي الأسهم فوق مستويات دعم مهمة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 07 يوليو 2015

عبدالرحمن إسماعيل(أبوظبي) أبقت عمليات شراء انتقائية الأسهم المحلية على تداولاتها الأفقية متمسكة بالبقاء فوق مستويات دعم مهمة، في انتظار محفزات نتائج الربع الثاني التي يتوقع في حال جاءت أعلى من التوقعات، أن تفتح المجال أمام تخطي مستويات مقاومة عتيدة عجزت الأسواق عن تجاوزها على مدار أكثر من شهرين. واستعادت الأسواق في جلسة الأمس كامل الخسائر التي تكبدتها أمس الأول، رابحة نحو 1,6 مليار درهم، بدعم من ارتفاعات منفردة لسوق أبوظبي للأوراق المالية الذي واصل صعوده للجلسة الثانية بنحو 0,30%، في حين بقي سوق دبي المالي على هبوطه بنحو 0,32%. وقال المحلل الفني أسامة العشري عضو جمعية المحللين الفنيين - بريطانيا، إن استمرار ثبات المؤشرات الفنية للأسهم في المستويات الحالية يعتبر إيجابياً، ذلك أنها لم تتعرض حتى الآن لمناطق الدعم القريبة ولو على سبيل الاختبار رغم سماح خرائط الاتجاه بذلك، مما يبقى التفاؤل في قدرة الأسواق على الخروج من ضعفها في المستويات الحالية. وأوضح أن مؤشر دبي والذى تسمح خرائط اتجاهه بالتراجع للمديين المتوسط والقصير بشكل مؤقت صوب مناطق الدعم الرئيسي عند 3739 نقطة، إلا أنه لم يفعل ذلك حتى الآن، حيث لا يزال يتداول قرب مستوى المقاومة الحامي لمنحنى هبوطه حديث المنشأ على خريطة اتجاهه للمدى المتوسط عند 4179 نقطة.وأفاد بأنه في حال نجح المؤشر في تجاوز هذا المستوى صعوداً وبشكل حقيقي، سوف تكون هناك مستهدفات صعودية جديدة قد لا يتوقف مداها قبل مستويات المقاومة فوق منطقة المقاومة الشرعية 4500 نقطة قبل نهاية تداولات الربع الحالي، غير أنه قال: «استمرار تداوله الضعيف في المستوى الحالي، قد يشرع في استهداف مستويات الدعم القريبة دون حاجز الدعم 4000 نقطة حد أقصى مستوى الدعم موضوع الخطر 3739 نقطة». وأضاف أن أداء سوق دبي سيظل مطمئنا ما لم ينجح في تجاوز هذا المستوى الخطير من الدعم. وبالنسبة لأداء مؤشر سوق أبوظبي، قال العشري إنه لا يزال يتداول في مناطق تعتبر قليلة المخاطر، ونجاحه المتوقع في تجاوز مستوى المقاومة الأول 4790 نقطة سوف يدعمه غالبا في استهداف مستويات المقاومة فوق حاجز المقاومة النفسي 5000 نقطة على المدى المتوسط.وأضاف أن المخاطر تقلصت حالياً في التعرض لمستوى الدعم الرئيسي 4555 نقطة من جديد، وإن كانت خرائط اتجاه المؤشر للمديين المتوسط والقصير تسمح له باستهداف مستويات الدعم بشكل مؤقت، دون أن يشكل ذلك خطراً جسيماً على مستهدفات الصعود مستقبلاً. وعودة للأداء، ارتفع مؤشر سوق الإمارات المالي بنسبة 0,20%، وأغلق عند مستوى 4934,54 نقطة، وارتفعت القيمة السوقية لتصل إلى 799,86 مليار درهم، كما ارتفعت التداولات إلى 940 مليون درهم من تداول 700 مليون سهم من خلال 8439 صفقة. وبلغ عدد الشركات التي تم تداول أسهمها 61 شركة من أصل 126 شركة مدرجة في الأسواق المالية، وحققت أسعار أسهم 24 شركة ارتفاعاً، في حين انخفضت أسعار أسهم 25 شركة، بينما لم يحدث أي تغير على أسعار أسهم باقي الشركات. وجاء سهم «أملاك للتمويل» في المركز الأول من حيث الشركات الأكثر نشاطاً حيث تم تداول ما قيمته 189,58 مليون درهم موزعة على 73,84 مليون سهم من خلال 1708 صفقات، وجاء سهم «بيت التمويل الخليجي» في المركز الثاني بتداولات قيمتها 123,84 مليون درهم موزعة على 169,32 مليون سهم من خلال 1199 صفقة. وحقق سهم «هتس تيليكوم» أكبر نسبة ارتفاع سعري بنحو 3,7% إلى 0,36 درهم من خلال تداول 2,5 مليون سهم بقيمة 890 ألف درهم، وجاء في المركز الثاني سهم «اتصالات» بنحو 3,2% إلى 14,25 درهم من خلال تداول 1,54 مليون سهم بقيمة 21,81 مليون درهم. وسجل سهم «دريك آند سكل» أكبر انخفاض سعري بنحو 4,5% إلى 0,84 درهم من خلال تداول 44,88 مليون سهم بقيمة 38,24 مليون درهم، تلاه سهم «طاقة» بنسبة 4,17% إلى 0,69 درهم من خلال تداول 310,87 ألف سهم بقيمة 213,42 ألف درهم. ومنذ بداية العام بلغت نسبة الارتفاع في مؤشر سوق الإمارات المالي 7,73%، وبلغ إجمالي قيمة التداول 137,39 مليار درهم، وبلغ عدد الشركات التي حققت ارتفاعاً سعرياً 52 مشركة من أصل 126 شركة، وعدد الشركات المتراجعة 59 شركة. ويتصدر مؤشر قطاع «الاتصالات» المرتبة الأولى مقارنة بالمؤشرات الأخرى، وارتفع عن نهاية العام الماضي 35,33% ليستقر على مستوى 2910,20 نقطة، تلاه مؤشر قطاع «السلع الاستهلاكية» 32,7% ليستقر على مستوى 1956,85 نقطة، ومؤشر قطاع «العقار» 9,26% ليستقر على مستوى 6358,31 نقطة، ومؤشر قطاع «النقل» 9% ليستقر على مستوى 3775.78 نقطة، ومؤشر قطاع «الاستثمار والخدمات المالية» 4,26% ليستقر على مستوى 5102,27 نقطة. وارتفع مؤشر قطاع «البنوك» عن نهاية العام الماضي 0,29% ليستقر على مستوى 3493,86 نقطة، في حين انخفض مؤشر قطاع «الطاقة» عن نهاية العام الماضي 2,3% ليستقر على مستوى 90,8701 نقطة، ومؤشر قطاع «الخدمات» 3,7% ليستقر على مستوى 1495,86 نقطة، ومؤشر قطاع «التأمين» 4,4% ليستقر على مستوى 1432,04 نقطة، ومؤشر قطاع «الصناعة» 5% ليستقر على مستوى 990,306 نقطة. تباين أداء الاستثمار الأجنبي والمؤسسي أبوظبي(الاتحاد) تباين أداء الاستثمار الأجنبي والمؤسسي بأسواق الأسهم المحلية خلال جلسة الأمس، بين صافي شراء في سوق دبي المالي بقيمة 41 مليون درهم، وصافي بيع في سوق أبوظبي للأوراق المالية بقيمة 37,7 مليون درهم. وحقق المستثمرون الأجانب بسوق العاصمة صافي بيع بقيمة 22,7 مليون درهم من مشتريات بقيمة 148,5 مليون درهم شكلت نحو 48,2% من إجمالي تداولات السوق مقابل مبيعات بقيمة 171,1 مليون درهم. وسجل المستثمرون الخليجيون أكبر صافي بيع بقيمة 17,6 مليون درهم، والأجانب غير العرب 7,3 مليون درهم، في حين حقق العرب صافي الشراء الأجنبي الوحيد بنحو 2,2 مليون درهم.وحققت استثمارات الشركات صافي بيع بقيمة 15 مليون درهم من مشتريات بنحو 117,7 مليون درهم مقابل مبيعات بنحو 132,8 مليون درهم. وحقق المستثمرون الأجانب بسوق دبي المالي خلال جلسة الأمس صافي شراء بقيمة 32,3 مليون درهم من مشتريات بقيمة 273,8 مليون درهم مقابل مبيعات بنحو 241,5 مليون درهم.وحقق الأجانب غير العرب صافي شراء بقيمة 22 مليون درهم، والعرب 20 مليون درهم، فيما سجل الخليجيون صافي بيع بقيمة 9,8 مليون درهم. وفيما يتعلق بالاستثمار المؤسسي، سجل المستثمرون المؤسساتيون صافي شراء بقيمة 8,6 مليون درهم من مشتريات بنحو 115,9 مليون درهم مقابل مبيعات بنحو 107,3 مليون درهم.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا