• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م
  03:32    شيخ الازهر يدين "العمل الارهابي الجبان" ضد كنيسة قبطية في قلب القاهرة    

التبديلات الأوزبكية الخمسة أربكت حسابات كوزمين

قاسيموف نجم فوق العادة بـ «الأوراق الجديدة»!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 19 يناير 2015

علي معالي (دبي)

«قاسيموف مدرب أوزبكستان، قارئ ممتاز لسيناريو لما قبل المباراة، وأثناءها، وأداء غير جيد لمنتخب السعودية»، هذا هو العنوان الأبرز للمباراة التي ودع فيها «الأخضر» بطولة أمم آسيا، ولعب «الأوزبكي» بفرصة واحدة، وفاز بها، وقام «البارع» قاسيموف بتغيير 5 لاعبين دفعة واحدة على التشكيل الأساسي، أربك بها حسابات الروماني كوزمين مدرب السعودية، حيث أشرك محمدوف في مركز الظهير الأيمن، والمعروف عنه أنه لاعب وسط في الأصل، وهذا يعني أنه مكلف بأدوار هجومية، وهذا أول طعم لكوزمين، رغم أنه كان متوقعاً أن ديناسوف الظهير الأيسر من يقوم بالأدوار الهجومية، بينما يبقى حميدوف على «الدكة»، وهو الظهير الأيمن الذي يؤدي المهام الدفاعية.

بدأ قاسيموف بضغط متوقع، بطريقة 4- 3 - 3، مع البدء بناسينوف ورشيدوف وحسنوف، وهم ثلاثي متحرك، واستغنى عن سيرجييف هداف الفريق الذي يجيد الألعاب الهوائية، وضغط وتحقق ما يريده في الدقيقة الثانية، وأعاد الهدوء والانضباط التكتيكي بالعودة إلى طريقة 4- 2- 3 - 1، ليستثمر سرعة رشيدوف على الطرف الأيمن، رغم أنه لاعب «أشول»، فيما لعب حسينوف على الطرف الأيسر، وأسكندنوف خلف رأس الحربة.

وعندما أشرك قاسيموف المهاجم شودييف بدلاً من صانع الألعاب أسكندنوف، عاد إلى طريقة 4- 4 - 2، تتحول في الحالة الهجومية إلى 4- 2- 4، وفي الدقيقة 70 كرة من الطرف اليمين الظهير الأيمن على القائم الثاني يرتقي لها شودييف مع ياسر الشهراني، ويحولها في الزاوية البعيدة لوليد عبدالله «المتردد» في الخروج من المرمى، وقبل النهاية بربع ساعة يلعب تيسير الجاسم بدلاً من سعود كريري، في محاولة استدراج، لم يمهل قاسيموف فيها كوزمين، واستثمر اندفاع «الأخضر» من خلال التركيز مساحات الأطراف، ومن تمريرة على الطرف الأيسر من حسينوف إلى رشيدوف في أقصى الطرف الأيمن، استغل الأخير السرعة والمهارة في إحراز الثالث، الذي يقضي على ما تبقى من أمل للمنتخب السعودي.

ويتذكر لاعبو «الأخضر» أن لديهم لاعباً يجيد الألعاب الهوائية، وهو نايف هزازي الذي تصدي الحارس لمحاولته، ويلعب يحيي الشهري بدلاً من عبدالله الزوري، مما بعثر ما تبقى من أوراق، تستمر الحال على ما هي عليه، وعشوائية من «الأخضر»، يقابلها انضباط من لاعبي ومدرب «الأوزبكي»، ويخرج الظهير الأيمن ذو المواصفات الهجومية والحاصل على بطاقة صفراء، ويلعب حميدوف صاحب النزعة الدفاعية، وجاء تغيير رشيدوف قبل النهاية بدقيقة بغية استهلاك الوقت، وبعدها فهد المولد بدلاً من نواف العابد، والهدف منه إضافة مباراة دولية في سجل فهد المولد.

وكان المنتخب السعودي دخل المباراة بارتباك غير مبرر، وغلبت الفردية والعشوائية على الأداء الجماعي، وكنت أتمنى مشاركة حسن معاذ لأنه صاحب حلول.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا