• السبت 29 صفر 1439هـ - 18 نوفمبر 2017م

رمز لهوية وطن وملحمة ولاء وانتماء

«قصة علم» فيلم يروي معاني ألوان علم الإمارات وأبعاده وقصة تصميمه

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 02 نوفمبر 2017

أبوظبي(الاتحاد)

يرتبط علم الدول ارتباطاً وثيقاً بهويتها، وهو علامة لسيادتها وعنوانها، وهو الراية الرسمية التي تمثلها في المحافل والأزمنة كافة، وهو محل احترام وتقدير سكان كل دولة على اختلاف فئاتهم الاجتماعية والتعليمية وغيرها، لأنه ببساطة يمثلهم جميعاً. لذلك فعلم دولة الإمارات العربية المتحدة، رمز لهويتها التاريخية، ويجسد طموحات شعبها وآمالهم، وهو رمز السلام والأمان والفرح والسعادة، التي تتجسد خلال المناسبات الوطنية والاجتماعية، والفعاليات الرسمية والشعبية في المجالات السياسية والاقتصادية والاجتماعية والرياضية كافة، وغيرها من القضايا اليومية، سواء في داخل دولة الإمارات أو خارجها، كما يرافقه على الدوام السلام الوطني.

ولعلم دولة الإمارات العربية المتحدة قصة، يرويها وثائقي قصير أنتجه مكتب الاتصال الحكومي في الأمانة العامة لمجلس الوزراء بوزارة شؤون مجلس الوزراء والمستقبل بمناسبة يوم العلم، يتحدث فيه مصمم العلم عبد الله محمد المعينة عن قصة اختيار تصميمه ضمن مسابقة وطنية أعلن عنها لتصميم علم خاص باتحاد دولة الإمارات، من قبل الديوان الأميري في أبوظبي، وقد نشر في صحيفة «الاتحاد»، وذلك قبل نحو شهرين من إعلان اتحاد دولة الإمارات العربية المتحدة، وتقدم للمسابقة نحو 1030 تصميماً، تم اختيار 6 منها كترشيح أولي، ووقع الاختيار نهائياً على الشكل الحالي للعلم.

تفاصيل في ذاكرة المعينة

قرر المعينة المشاركة في مسابقة تصميم علم الدولة حينها، محدداً هدف المشاركة بأن تكون له بصمة تذكر مع التاريخ، على الرغم من تواضع موهبته في الرسم، إلا أنه عمل على تصاميم عدة حينها، وقام بتصميم ستة نماذج لعلم الإمارات كما تخيله ووضعها في ألبوم أرسله على العنوان الوارد في الإعلان الذي تلقى تصاميم أخرى مشاركة في المسابقة.

ويصف المعينة ما آلت إليه حاله وهو ينتظر نتيجة المسابقة منذ لحظة إرسال التصاميم، حيث عاش حالة من القلق واللهفة والانتظار إلى اللحظة التي سيتم فيها إعلان اتحاد الإمارات، وإلى معرفة مصير التصاميم التي قدمها للمسابقة، لافتاً في حديثه إلى أنه وبعد أيام قليلة أخبره عضو في لجنة تحكيم المسابقة بأنه تم اختيار أحد التصاميم التي قدمها في التصفية النهائية التي اختارتها اللجنة المعنية، واقتصرت على بضعة تصاميم فقط. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا