• الاثنين 05 محرم 1439هـ - 25 سبتمبر 2017م

استئناف عملية الإجلاء والمئات يغادرون حلب

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 19 ديسمبر 2016

وكالات

قال المرصد السوري لحقوق الإنسان اليوم الاثنين إن 10 حافلات تحمل أناسًا تم إجلاؤهم غادرت قريتي الفوعة وكفريا قرب إدلب عبر منطقة واقعة تحت سيطرة المعارضة متجهة إلى حلب.

وقالت وسائل إعلام سورية رسمية أمس الأحد إن الحافلات ستنقل مصابين ومدنيين آخرين من القريتين كشرط لإجلاء أناس من منطقة محاصرة بحلب تقع تحت سيطرة المعارضة.

وقد تم تأجيل عملية الاجلاء أمس الأحد حتى إشعار اخر التي كان مقررا أن تشمل دفعة جديدة من المقاتلين والمدنيين المحاصرين في اخر جيب تحت سيطرة الفصائل المعارضة في مدينة حلب السورية، اضافة إلى أربعة آلاف اخرين من بلدتي الفوعة وكفريا في محافظة ادلب المجاورة.وبالرغم من ذلك، تمكن نحو 350 شخصا مساء الأحد من مغادرة آخر جيب تسيطر عليه المعارضة في حلب، بحسب ما أشار مسؤول طبي في المكان لوكالة فرانس برس.

في نيويورك، افاد دبلوماسيون بأن مجلس الأمن الدولي سيصوت اليوم الاثنين على مشروع قرار جديد حول نشر مراقبين في حلب بعدما وافقت فرنسا على اخذ تحفظات روسيا حول قرارها، في الاعتبار.

وقالت السفيرة الاميركية سامنثا باور «نتوقع التصويت بالإجماع على هذا القرار غدًا في الساعة التاسعة صباحا» (14,00 ت غ).

وفيما اعلن السفير الفرنسي فرنسوا دولاتر للصحافيين ان الأعضاء ال15 توصلوا إلى «ارضية تفاهم»، تحدث نظيره الروسي فيتالي تشوركين عن "نص جيد".وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن "تأجلت عملية الاجلاء للحالات الإنسانية من بلدتي الفوعة وكفريا حتى اشعار اخر حتى يتم الاطمئنان إلى وجود ضمانات دولية".وفي وقت سابق الاحد، اقدم مسلحون على حرق عشرين حافلة مخصصة لاجلاء سكان من الفوعة وكفريا خلال وجودها في محيط البلدتين. ... المزيد