• الثلاثاء 02 ربيع الأول 1439هـ - 21 نوفمبر 2017م

المعارضة السورية ترفض مؤتمر «سوتشي» وبوتين يبحث بطهران أزمة سوريا

قاذفات استراتيجية روسية تقصف مواقع «داعش» بدير الزور

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 02 نوفمبر 2017

عواصم (وكالات)

وجهت ست قاذفات استراتيجية روسية من نوع «تو 22 إم 3» أمس ولليوم الثاني على التوالي، ضربات جوية إلى مواقع الإرهابيين قرب بلدة البوكمال في محافظة دير الزور السورية. في حين رفضت المعارضة السورية المشاركة في مؤتمر للجماعات السورية مقرر عقده في 18 نوفمبر في سوتشي برعاية روسية، وأصرت على أن تجرى أي محادثات سلام تحت رعاية الأمم المتحدة في جنيف، بالتزامن مع بحث الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في طهران الملف الروسي.

وأفادت وزارة الدفاع الروسية في بيان أمس، بأن القاذفات الست أقلعت من أراضي روسيا ووصلت إلى سوريا عبر أجواء إيران والعراق. وأوضح البيان أن الغارة الروسية استهدفت مراكز مسلحين ومستودعات للأسلحة والذخيرة، مشيرا إلى أن الطائرات الحربية تمكنت من تدمير كافة المواقع المستهدفة.

وأضافت أن مقاتلات من نوع «سو-30 إس إم» أقلعت من مطار «حميميم» حيث قامت بتأمين مهمة القاذفات الاستراتيجية الروسية، مشيرة إلى أن كافة الطائرات الحربية عادت إلى مطاراتها بعد تنفيذ المهمة القتالية.

وفي السياق، واصل جيش النظام وحلفاؤه تقدمهم في أحياء دير الزور الشرقية. وقالت مصادر إعلامية إن جيش النظام يسيطر على أكثر من 90% من دير الزور، وإن إعلان السيطرة الكاملة على المدينة ستكون خلال الأيام القليلة المقبلة بعد تقدم الجيش وسيطرته على دوار غسان عبود، ووصولها لمشفى فارمكس وحي الحميدية».

وأضاف أن عناصر «داعش» داخل دير الزور «يعيشون حالة من التخبط والانهيار والخلافات بعد هروب المقاتلين الأجانب وتسليم الأمور للمسلحين المحليين الذين يسعون للخروج من المدينة». ... المزيد