• الأربعاء 03 ربيع الأول 1439هـ - 22 نوفمبر 2017م
  03:18    محكمة أممية تصدر حكما بالسجن مدى الحياة على الجنرال راتكو ملاديتش    

شيخ الأزهر يجتمع بسفير ميانمار ويطالب بإنصاف المسلمين

«التعاون الإسلامي» تبحث في نيويورك أوضاع مسلمي الروهينجا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 19 ديسمبر 2016

نيويورك (عواصم، وكالات)

عقدت بعثة المراقبة الدائمة التابعة لمنظمة التعاون الإسلامي لدى الأمم المتحدة في نيويورك، اجتماعاً طارئاً موسعاً لمجموعة المنظمة، لمناقشة أوضاع الروهينجا برئاسة ممثل أوزبكستان الدائم السفير مظفر بيك مدراحيموف بوصفه رئيس مجموعة المنظمة.

وقالت المنظمة في بيان أمس إن المجموعة استمعت إلى احاطات عن الحالة من مختلِف المصادر، بما في ذلك المدير العام لاتحاد روهينجيا أراكان، الدكتور وقار الدين، بشأن الحالة على أرض الواقع، والتقارير المتعلقة بالحرمان من حقوق الإنسان الأساسية، والاعتقالات التعسفية، والمعاملة غير الإنسانية للروهينجا في مخيمات الاعتقال، وعدم وصول المساعدات الإنسانية، وإحراق القرى وتشريد أكثر من 30 ألفاً من الروهينجا منذ 9 أكتوبر الماضي.

وأدان أعضاء مجموعة المنظمة الوضع المتدهور، وأعربوا عن قلقهم إزاء الآثار المترتبة للأزمة الراهنة على بلدانهم، مشيرين إلى أن وجود عشرات الآلاف من اللاجئين والمشردين الذين لجأوا إلى الدول المجاورة، لم تعد المشكلة مسألة ميانمار الداخلية، بل هي تهديد استقرار المنطقة الأوسع.

ودعا أعضاء مجموعة المنظمة كذلك إلى اتخاذ خطوات جادة يتعين على المنظمة والمجتمع الدولي اتخاذها لحث حكومة ميانمار على ضمان وصول المساعدات الإنسانية إلى ولاية راكين، والعمل على معالجة الأسباب الجذرية للعنف.

في القاهرة، أكد فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر الشريف، أن رسالة الأزهر هي رسالة السلام لكل العالمين، وأنه على استعداد للقاء مجموعة من الشباب المؤثرين والقادة الدينيين من جميع الأديان والعرقيات في ميانمار من أجل إزالة الاحتقان وتحجيم هوة الخلاف بين الجميع، موضحًا أنه لا بد من وجود نتائج ملموسة لهذا اللقاء بحيث يتم رفع الظلم عن المواطنين المسلمين.

جاء ذلك خلال استقبال شيخ الأزهر، السفير مينى لوين، سفير ميانمار بالقاهرة، حيث أطلع سفير ميانمار فضيلة الإمام الأكبر على مجمل الأوضاع في بلاده، وقام بشرح جغرافيا التوتر التي يعاني فيها المسلمون، مؤكدًا أن ميانمار رحبت بتقدير كبير باهتمام الأزهر الشريف لإنهاء حالة التوتر المحتدمة هناك.

في دكا، أوقفت الشرطة البنجالية أمس مسيرة لآلاف من المتشددين كانوا يستعدون للتوجه الى الحدود مع ميانمار، احتجاجا على معاملة أقلية الروهينجا المسلمة هناك.