• الأحد 30 صفر 1439هـ - 19 نوفمبر 2017م

واشنطن وباريس: طهران تهدد مصالحنا والمنطقة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 02 نوفمبر 2017

عواصم (وكالات)

أكدت المتحدثة باسم الخارجية الأميركية، هيذر ناويرت أن الصواريخ الباليستية الإيرانية تشكل تهديداً للولايات المتحدة وحلفائها، رداً على تهديد قائد «الحرس الثوري» محمد علي جعفري حول زيادة حجم ومدى صواريخ بلاده الباليستية. وكان جعفري قد هدد بأن مدى صواريخ بلاده البالغ 2000 كلم كاف بالنسبة لإيران، لأن «غالبية مصالح وقوات أميركا تقع تحت مدى هذه الصواريخ»، حسب وصفه. وجعفري من بين 40 شخصية ومؤسسة إيرانية طالتها العقوبات التي فرضتها الخزانة الأميركية بموجب قانون «كاتسا» بتهمة دعم انتشار الأسلحة والصواريخ الباليستية، أو بقائمة الإرهاب العالمي، أو بانتهاكات حقوق الإنسان.

من جهته، أكد وزير الخارجية الفرنسي، جان إيف لو دريان، أن النظام الإيراني يشكل خطراً لمنطقة الشرق الأوسط، وأن نشاطاتها تتعارض مع المصالح الفرنسية. وأبلغ لو دريان، مجلس العلاقات الخارجية الأميركي الليلة قبل الماضية، بأن «سلوك إيران يتعارض مع مصالح أميركا وفرنسا وهذا السلوك يشكل تهديداً للمنطقة». وأضاف الوزير الفرنسي حول سياسة بلاده إزاء طهران «لا يمكننا قبول التدخل الإيراني ونشاطاتها التخريبية وطموحاتها للهيمنة على المنطقة».