• الاثنين غرة ربيع الأول 1439هـ - 20 نوفمبر 2017م
  11:35    الجيش الإسرائيلي يعلن إصابة جندي بجروح طفيفة جراء إطلاق نار من سيناء    

إجلاء ثلاثي من حلب وإدلب.. والمعارضة تحرق 20 حافلة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 19 ديسمبر 2016

عواصم (وكالات)

تعرضت عشرون حافلة مخصصة لإجلاء سكان من بلدتي الفوعة وكفريا المواليتين لقوات النظام السوري في شمال غرب البلاد أمس للاعتداء والحرق، مع بدء تنفيذ اتفاق جديد لإجلاء المدنيين يشمل مضايا والزبداني، ويسمح بإجلاء 1250 شخصاً من حلب في مرحلته الأولى، مقابل إجلاء نحو 4000 مدني من كفريا والفوعة، وأكد مصدر عسكري سوري أن الحادث لن يمنع تطبيق اتفاق لخروج المدنيين المحاصرين في مدينة حلب.

وكانت هذه الحافلات تنتظر إشارة للدخول إلى بلدتي الفوعة وكفريا ذات الغالبية الشيعية، والمحاصرتين من الفصائل المقاتلة في محافظة إدلب بموجب اتفاق روسي تركي إيراني يتضمن كذلك إجلاء آلاف المحاصرين من قوات النظام في مدينة حلب.

وذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان أمس، أن نحو 20 مسلحا هاجموا أمس، عددا من الحافلات قبل دخولها إلى الفوعة وكفريا لإجلاء السكان. وقال إنهم عملوا على إنزال السائقين قبل إقدامهم على إطلاق النار على 20 حافلة وعلى خزانات الوقود، مما أدى إلى احتراقها بالكامل. ووقع الاعتداء بعد دخول خمس حافلات أخرى إلى البلدتين.

ونفى مصدر عسكري سوري أن يكون للاعتداء تأثير على تنفيذ اتفاق الإجلاء. وقال «ثمة إرادة جماعية بأن يسري الاتفاق لكن ثمة معوقات ينبغي العمل على تذليلها».

وتضاربت المعلومات بشأن هوية المعتدين على الحافلات. وأشار المرصد إلى خلافات بين حركة «أحرار الشام» وجبهة «فتح الشام» (النصرة سابقا) بشأن عملية الإجلاء. ... المزيد