• الثلاثاء 02 ربيع الأول 1439هـ - 21 نوفمبر 2017م

70 قتيلاً حوثياً في ثاني أيام معركة نهم

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 02 نوفمبر 2017

عقيل الحلالي (صنعاء)

قتل 36 من المتمردين الحوثيين وحلفائهم أمس الأربعاء ثاني أيام الهجوم العسكري الكبير للقوات الحكومية المدعومة من التحالف العربي على مواقع الانقلابيين في بلدة نهم القريبة من صنعاء، ليرتفع إلى 70 عدد قتلاهم في غضون 48 ساعة. وقال المتحدث باسم القوات الحكومية في المنطقة السابعة، العقيد عبدالله الشندقي، إن قوات الجيش الوطني واصلت تقدمها في نهم، لليوم الثاني على التوالي، وحررت ست قرى في البلدة هي الحنيشة والجميدة وآل الحاج ونشامه وبيت البوري وجربت الكرع، مشيراً إلى مصرع 36 على الأقل من عناصر ميليشيات الحوثي الانقلابية وجرح عشرات آخرين خلال المواجهات الميدانية والغارات الجوية للتحالف التي حققت «إصابات كبيرة» في صفوف المتمردين ودمرت 4 مدرعات و7 مركبات عسكرية «بما عليها من أفراد وعتاد».

وذكرت مصادر عسكرية ميدانية أخرى أن غارات جوية للتحالف العربي استهدفت تجمعات ومواقع للميليشيا الانقلابية في منطقة عيال صياد في نهم، موضحة أن القصف الجوي كان مكثفاً وتزامن مع «استمرار المعارك ومواصلة قوات الجيش الوطني تقدمها الميداني». وكانت قوات الحكومة الشرعية بدأت أمس الأول الثلاثاء هجوماً واسعاً من عدة محاور لطرد الانقلابيين من معاقلهم الأخيرة في بلدة نهم التي تشهد معارك منذ ديسمبر 2015، وأفاد بيان للجيش اليمني مساء الأربعاء باستمرار التقدم الميداني للقوات الحكومية التي حررت الثلاثاء نحو 20 موقعاً «وسط انهيارات كبيرة في صفوف الميليشيات وفرار أعداد من عناصرها باتجاه صنعاء».

وهاجمت مقاتلات التحالف العربي أمس الأربعاء مواقع للميليشيات الانقلابية في بلدة صرواح آخر معاقل الحوثيين في مأرب (شرق)، وتشهد معارك ميدانية منذ العام الماضي.

وذكر متحدث عسكري أن الغارات الجوية استهدفت مواقع وتجمعات للانقلابيين في جبل هيلان ومنطقة الملتقى شمال شرق صرواح المتاخمة لصنعاء، موضحاً أن الغارات أسفرت عن مقتل عدد من عناصر الميليشيات وتدمير مركبة عسكرية، وتزامنت مع تجدد القصف المدفعي للقوات الحكومية على مواقع عديدة للحوثيين في شمال صرواح. كما استهدفت نحو عشر غارات جوية، ليل الثلاثاء الأربعاء، مواقع للمتمردين في بلدتي كتاف وباقم الحدوديتين مع السعودية في شمال محافظة صعدة معقل الحوثيين أقصى شمال البلاد.

وقتل مسلح حوثي أمس بانفجار عبوة ناسفة كان يحاول زرعها في طريق عام بمنطقة لقاح في بلدة ولدربيع شمال محافظة البيضاء (وسط) حيث تدور معارك متفرقة بين المتمردين والمقاومة المحلية منذ عامين. وأفادت مصادر من طرفي الاحتراب بتجدد الاشتباكات أمس الأربعاء في منطقة مريس شمال محافظة الضالع الجنوبية حيث قتل مدنيان وجرح آخران جراء سقوط قذيفة، يعتقد أن مصدرها الجانب الحوثي، على منزل في قرية العرفاف بالمنطقة ذاتها.

وأحكمت قوات الجيش الوطني أمس سيطرتها على قرية القاعدة والتلال المحيطة بها جنوب بلدة مقبنة غرب محافظة تعز، وذكرت مصادر ميدانية في الجيش الوطني أن قوات الشرعية تخوض معارك ضد ميليشيات الحوثي في عدة مواقع بالجبهة الغربية، وأنها تحقق تقدماً ميدانياً خصوصاً بعد تحريرها الثلاثاء جبل العقاب الاستراتيجي في مقبنة.

وأكدت مصرع العديد من عناصر الميليشيات أمس في المعارك الميدانية التي امتدت لتشمل عزلتي الشراجة وبني بكاري وحمير ومنطقة الرحبة وقرية الاشروح الواقعة من الجهة الشمالية لجبهة الكدحة بمقبنة، لافتة إلى أنه تم إفشال محاولة تسلل للحوثيين إلى منطقة المدافن بالبلدة ذاتها. وأعلن القيادي الحوثي البارز، حسين العزي، وهو مسؤول العلاقات الخارجية بالجماعة الانقلابية، مصرع اثنين من أقاربه في المعارك الأخيرة مع قوات الشرعية في تعز والتي حصدت أكثر من 40 من عناصر الميليشيات خلال الثماني والأربعين ساعة الماضية. وقالت مصادر في الجيش الوطني إن أكثر من 500 متمرد حوثي لقوا مصرعهم بغارات التحالف العربي والمعارك الميدانية خلال شهر أكتوبر المنصرم.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا