• الخميس غرة محرم 1439هـ - 21 سبتمبر 2017م

«بلال».. مرشح للأوسكار

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 19 ديسمبر 2016

أبوظبي (الاتحاد)

ترشح فيلم الأنيمشن السينمائي الخليجي «بلال» لدخول السباق نحو جائزة الأوسكار، وهي المرحلة التي تسبق مباشرة المرحلة النهائية لهذا المحفل السينمائي الأرقى والأضخم والأكثر شهرة على مستوى العالم، وذلك ضمن ست فئات مختلفة، على رأسها فئة «أفضل فيلم أنيمشن» هي بمثابة بوابات العبور لـ «بلال» نحو الترشح، حيث من الممكن أن يتم اختياره للمنافسة في إحداها، أو في أكثر من فئة واحدة.

وقال أيمن جمال، منتج ومخرج الفيلم: ها هو صوت بلال يصدح مجدداً، وهذه المرة في أكبر محفل عالمي للسينما، مرسخاً بذلك قيم المساواة والعدالة الاجتماعية والحرية والكرامة للبشرية جمعاء.

وتابع: الفن السابع هو أحد أسرع الوسائل الإعلامية وصولاً لأكبر شريحة عالمية، بل لعلّه أكثرها قوةً من حيث قدرته على مخاطبة العقول والقلوب والرسوخ في الأذهان بطريقة مؤثرة وغير مباشرة.. فكيف إذا كانت الرسالة التي يحملها الفيلم رسالة سامية تصلح لكل زمان وتخاطب البشر في كل مكان.

وكشف عن أن الفيلم اجتهد في تنفيذه فريق عمل كبير، وكان ثمار تعبهم هو ترشح «بلال» للأوسكار، حيث ضم الفيلم أكثر من 80 شخصية بين رئيسية وثانوية متفوقاً بذلك على كل الأفلام التي يتم إنتاجها عالمياً من حيث عدد الشخصيات، كما نفذ الفيلم فريق عمل مكون من أكثر من 140 شخصاً و 22 جنسية مختلفة من ضمنها 8 جنسيات عربية لحرصهم على الجودة واختيار أفضل المؤهلات القادرة على تنفيذ الفيلم بمعايير منافسة للأفلام العالمية.

وقال: إننا نفتخر أن يكون هذا الإنتاج الأول من نوعه في العالم العربي ينطلق من دبي، التي أصبحت بلا منافسة مدينة تحقيق الأمنيات باحتضانها ودعمها الأعمال الإبداعية.

وختم حديثه: إن دخول فيلم بلال رسمياً مضمار السباق للترشح على جوائز هذه المسابقة العالمية، ووقوفه إلى جانب إنتاجات بارزة لأكبر استديوهات العالم، هو بحد ذاته إنجاز نفخر به سعودياً وإماراتياً وعربياً، ونحمد الله على انتزاعنا لهذا الاعتراف السينمائي العالمي بجودة ما قدّمناه سواء من الناحية الفنية والإنتاجية والإخراجية، أو فيما قال المهندس زهير حامد فايز رئيس مجلس إدارة «برجون إنترتينمنت» وهي شركة خليجية مقرها في دبي: بدأنا العمل على قصة «بلال» منذ 4 سنوات تقريباً على إنتاج الفيلم لوعينا بضرورة الدخول في صناعة الترفية وصناعة محتوى إعلامي هادف وترفيهي قادر للوصول للعالمية، فاليوم أصبح التلفزيون والأفلام والألعاب الإلكترونية هي مصدر المعلومة والتحفيز للشباب في العالم، موضحاً أنهم فكروا في تنفيذ هذا الفيلم لحرصهم على نشر قصة «بلال» الملهمة والقيمة لكافة المشاهدين في العالم، وكيف أصبح عبد مثل بلال أن يكون سيداً في قومه قبل 1400 عام، لافتاً إلى أن الفيلم يتطرق في المقام الأول إلى قضية المساواة والقيم الإنسانية والتضحيات التي قدمتها شخصية بلال للبشرية، مبدياً سعادته الكبيرة لترشيح العمل للأوسكار، خصوصاً بعد الصدى والانتشار الكبيرين الذي حققهما سواء من خلال عرضه في مهرجان أو عبر صالات السينما الخليجية والعربية.

يذكر أن فيلم «بلال» كان قد ترشح سابقاً ضمن أفضل 5 أفلام في جائزة Asia Pacific Screen Awards وهي أهم جائزة في آسيا والمحيط الباسيفكي.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا