• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

تنشر عبر صحف ناطقة باللغة الإنجليزية

22 ألف فتوى في الأسبوع الأول من رمضان

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 06 يوليو 2015

إبراهيم سليم

إبراهيم سليم (أبوظبي)

تلقى المركز الرسمي للإفتاء وأجاب عن 22 ألف فتوى خلال الأسبوع الأول من رمضان، وتم الإجابة عليها من خلال المفتين المتخصصين في الإفتاء، والمؤهلين للقيام بهذا الدور، والذين تناوبوا على العمل طوال الأيام، بما فيها أيام الجمعة والسبت.

وتنوعت الفتاوى بين العبادات أو المعاملات، وبلغت المكالمات الهاتفيه الواردة إلى المركز 18 ألف و250 ألف مكالمة متنوعة بين فتاوى الالعبادات والمعاملات، وفتاوى الأسرة وفتاوى النساء.

وحازت فتاوى العبادات على النصيب الأكبر من الفتاوى حيث بلغت 7 آلاف و567 فتوى، فيما أجاب المركز عن 4 آلاف و100 فتوى من خلال خدمة الرسائل النصية القصيرة. ويتناوب المفتون على استقبال الفتاوى النصية والإجابة عنها، كما تعاونت دائرة الإفتاء مع إذاعة القرآن الكريم بأبوظبي في برنامج يستفتونك، كما قامت أيضا الإدارة بترجمة أحكام الصيام وفتاوى الصيام، التي تم الإجابة عنها من خلال المركز، ليستفيد منها غير الناطقين باللغة العربية، كما تقوم بالنشر للفتاوى عبر صحف ناطقة باللغة الإنجليزية لتعريفهم بالأحكام وتوعيتهم بذلك.

وقدمت الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف خدمة الفتاوى عبر المركز الرسمي للإفتاء ويقدم المركز ثلاث خدمات رئيسية، خدمة الهاتف المجاني للفتوى: ورقمه (8002422)، وتبدأ الخدمة يومياً من الساعة الثامنة صباحاً حتى الثامنة مساء خلال أيام الدوام الرسمي: وباللغات الثلاث: العربية، والإنجليزية، والأوردو. حيث يقوم المفتون بالرد على أسئلة المتصلين في مجال العبادات والمعاملات والقضايا الأسرية، وقضايا النساء الخاصة.

وخدمة الفتوى عبر الرسائل النصية sms، على الرقم (2535)، ويتيح المركز للجمهور إرسال أسئلة من هواتفهم الجوالة بما لا يزيد عن (200) حرف للرسالة الواحدة، من الساعة الثامنة صباحاً حتى الثامنة مساء خلال أيام الدوام الرسمي. وفي حال وصول الرسالة بعد الدوام يتأخر وصول الإجابة إلى السائل خلال (24) ساعة على الأكثر، وخدمة المرشد الأمين عبر الموقع الإلكتروني للهيئة: www.awqaf.gov.aeحيث يمكن للجمهور إرسال أسئلتهم وفتاواهم على مدار الساعة، كما يقدم خدمة الفتاوى الكتابية والمباشرة.

ويهدف المركز الرسمي للإفتاء، إلى ضبط الفتوى في المجتمع وتوحيد مرجعيتها، وسد الباب أمام الفتاوى الشخصية والارتجالية، و التواصل المباشر بين المجتمع بكل شرائحه مع أهل العلم والاختصاص الشرعي، وتنمية الوعي الديني ونشر فكر الاعتدال والوسطية والتسامح، ومعرفة حاجات المجتمع والعمل على توجيهه نحو التصرف الشرعي الصحيح، والمساعدة في حل مشكلاته.

وحددت الهيئة ضوابط العمل بالمركز والتي منها الحرص على ما يحقق الخير والنفع للدولة، وقيادتها الرشيدة، ومواطنيها، والمقيمين عليها، والتقيد التام بتعليمات الهيئة واستخدام البرنامج الإلكتروني المخصص للفتوى، وتدوين ملخص السؤال والجواب، والعمل على تحقيق رؤيتها ورسالتها، والإفتاء بموجب المذهب المالكي في العبادات المذهب الرسمي للدولة، ومراعاة تقديمه في المسائل الأخرى بحسب حال السائل، واعتماد فتاوى المجامع الفقهية في القضايا المعاصرة، والتيسير في الفتاوى والبعد عن الغلو والتشدد، والابتعاد عن الخلافات المذهبية والطائفية والقضايا السياسية، والتحلي بالأخلاق الكريمة والصفات الحميدة واستشعار القدوة في المجتمع، والشعور بأهمية الرسالة التي يؤديها المفتي والقيام بها بأحسن صورة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض