• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م
  12:36     تعيين كازنوف رئيسا للوزراء في فرنسا خلفا لفالس     

كيري يلوح بالانسحاب مع انتهاء المهلة غداً ودبلوماسيون يتوقعون التمديد حتى الخميس

واشنطن: المفاوضات مع طهران مفتوحة على كل الاحتمالات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 06 يوليو 2015

ستار كريم، وكالات (طهران، فيينا)

لوح وزير الخارجية الأميركي جون كيري أمس بالانسحاب من المفاوضات مع إيران حول البرنامج النووي، وقال عشية انتهاء المهلة الإضافية للاتفاق غداً الثلاثاء «العملية التفاوضية تبقى مفتوحة على كل الاحتمالات، وإذا لم نصل إلى اتفاق، وكان هناك تعنت مطلق وعدم رغبة للتحرك بشأن أمور مهمة لنا فإن الرئيس الأميركي باراك أوباما يقول دوماً، إننا على استعداد للانسحاب إذا اقتضت الضرورة ذلك». فيما قال دبلوماسيون، إنه قد يجري تمديد المفاوضات مرة أخرى إلى الخميس المقبل التاسع من يوليو، وهو الموعد الذي يتعين أن تطرح فيه إدارة أوباما الاتفاق على الكونجرس لمراجعته خلال 30 يوماً.

وقال كيري بعد 3 اجتماعات منفردة مع نظيره الإيراني محمد جواد ظريف استمرت ساعات في فيينا: «الوقت حان لإنهاء المفاوضات، ولنرى إذا كنا قادرين أو لا على التوصل إلى اتفاق»، وأضاف: «خلال الأيام القليلة الماضية، أحرزنا وإيران في الواقع تقدما حقيقيا، واتفق تماما أننا اصبحنا الآن اقرب من أي وقت مضى للتوصل إلى اتفاق، لكن أريد أن أكون واضحاً تماماً مع الجميع أننا لم نصل بعد إلى المرحلة التي نريدها بشان العديد من القضايا الصعبة».

وتابع قائلاً: «على إيران اتخاذ خيارات صعبة خلال اليومين المقبلين وبسرعة، وإذا حدث، فقد نتوصل إلى اتفاق هذا الأسبوع، ولذلك فإن فرقنا ستعمل بجد كبير خلال الساعات والأيام المقبلة، وسنبذل أقصى جهودنا.. أما إذا لم نصل إلى اتفاق، وكان هناك تعنت مطلق وعدم رغبة للتحرك نحن على استعداد للانسحاب، ولذلك فالمفاوضات لا تزال مفتوحة على كل الاحتمالات، ويمكن أن تسير في أي من الاتجاهين إذا لم تتخذ خيارات نهائية حاسمة للتوصل إلى اتفاق».

وتوافد إلى فيينا أمس كل من وزراء خارجية فرنسا وألمانيا وبريطانيا على أن يصل اليوم الاثنين وزيرا خارجية روسيا والصين. وقال وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس في تصريحات: «إن كل الأوراق على الطاولة في المفاوضات حول البرنامج النووي»، وأضاف: «تفصلنا 72 ساعة عن مهلة انتهاء المفاوضات، والقضية الرئيسية تكمن في معرفة ما إذا كان الإيرانيون سيقبلون بالتزامات واضحة حول ما لم يتم توضيحه حتى الآن.. الوقت حان كي تقرر إيران ما إذا كانت ستقدم تعهدات بشأن القضايا مثار الخلاف.. يجب توضيح كل شيء وموقف فرنسا ثابت دائما وهو الحزم البناء».

أما وزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي فيديريكا موغيريني، فقالت «إن الاتفاق حول الملف النووي الإيراني وشيك جداً، وأضافت لدى وصولها إلى فيينا. آن الأوان.. نحن قريبون جداً من اتفاق.. الجو بناء وإيجابي، واستطيع أن أرى إرادة سياسية والآن سنرى معاً ما إذا كانت هذه الإرادة ستترجم إلى قرارات سياسية..حان وقت أن نرى ما إذا نضج كل هذا وتحول إلى اتفاق». ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا