• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

هذا الأسبوع

جامايكا لا يعرف المونديال

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 16 فبراير 2016

حسن المستكاوي

تحدث أحمد حسام «ميدو» في برنامج تلفزيوني عن لجوء الزمالك للسحر كي يفوز بالدوري والكأس في الموسم الماضي، فرد رئيس النادي بقذائف حارقة، مثل مدفعية الهاون الثقيلة.

ومن فترة طويلة تجنبت التعليق على هذا النوع من التراشق، وهو ليس موضوعي، وإنما الموضوع هو خرافة السحر في كرة القدم، وكنت أظن أن أحاديث السحر و«جامايكا» وابن عمه «شمهورش» مداعبات، وهزل، وخفة ظل، لكن يبدو أن تلك الأحاديث جادة عند أصحابها، وهى انتشرت في أوساط كرة القدم في مصر، ويقال في حارة الكرة المصرية أن الحضري حارس المرمى الشهير يحرسه جن يدعى شمهورش، ويقال إن الأهلي يفوز بالدوري بالسحر.

عشت تجارب الفرق الإفريقية مع السحر في كرة القدم.. عشتها بكل عجائبها وخرافتها كشاهد، وقرأت في نهايات السبعينيات تقارير مصورة في مجلة أونز الفرنسية عن السحر في كرة القدم، وأعلم أن الفودو، شكل من أشكال السحر الأسود وانتشر في أميركا الجنوبية، واستعمله السحرة الأفارقة في المباريات.. وأعلم أيضاً أن أحد مدربي منتخب إنجلترا أعفي من منصبه حين عرف عنه استعانته بعرافة لمساعدته.

وفى تاريخ اللعبة قصة شهيرة، وهى قصة إنجلترا أستاذة الكرة التي فازت في مونديال 1950 بالبرازيل على تشيلي 2/‏‏ صفر ثم منيت بهزيمة تاريخية في المباراة التالية، إذ هزمتها الولايات المتحدة 1/‏‏صفر، وكان التروينتر بوتوم مدير انجلترا واثقاً من الفوز لدرجة أنه أراح نجمه ستانلي ماثيوز باعتبار أنها مباراة سهلة، وعندما دقت البرقيات خبر هزيمة انجلترا أمام الولايات المتحدة قال الإنجليز «هناك خطأ بالتأكيد، فلا شك أن النتيجة هي 10/‏‏1، وربما نسي كاتب البرقية العشرة الإنجليزية وأرسل الواحد الأميركي».

الطريف أن بريطانيا لم تصدق الخبر فعلاً، وظنت الصحافة أن هناك خطأ وعندما تأكدت قالت، «إنها كارثة تساوي مأساة دنكرك، ونشبت حرب كتابية بين صحافة إنجلترا وصحافة أميركا، الأولى تتهم الغرور، وتلعن سوء الحظ، وتبحث عن العفريت الساحر الذي ساند الحارس الأميركي في مرماه، والثانية الصحافة الأميركية، تسخر من الإنجليز المستهترين الذين كان من الممكن هزيمتهم بأكثر من هذا الهدف.

أعلم أن عالم السحر مثل عالم الفضاء، واسع وعريض.. لكن إذا كانت الفرق تفوز ببطولات بالسحر والساحر، فلماذا لا ترسلون بعثة إلى برشلونة لدراسة فنون السحر على أصوله.. ثم إذا كانت الفرق في مصر تفوز بالبطولات بالسحر، فلماذا يصاب المنتخب المصري بالعجز، ويخرج من تصفيات كأس العالم.. فهل المونديال خارج مقرر جامايكا؟!

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا