• الأربعاء 03 ربيع الأول 1439هـ - 22 نوفمبر 2017م

بمشاركة 200 مسؤول ورجل أعمال

«الاقتصادي الإماراتي الليتواني» يبحث إطلاق مرحلة جديدة من التعاون

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 02 نوفمبر 2017

دبي (الاتحاد)

بحضور ومشاركة فخامة داليا غريباوسكايتي رئيسة جمهورية ليتوانيا، ومعالي المهندس سلطان بن سعيد المنصوري وزير الاقتصاد، انطلقت في دبي أمس أعمال المنتدى الاقتصادي الإماراتي الليتواني، الذي يعقد ضمن فعاليات الزيارة الموسعة التي تقوم بها فخامة الرئيسة الليتوانية والوفد الرسمي والتجاري المرافق لها إلى دولة الإمارات.

وحضر المنتدى الذي يعد الأول من نوعه بين البلدين، والذي تنظمه وزارة الاقتصاد بالتعاون مع غرفة تجارة وصناعة دبي، عدد كبير من المسؤولين رفيعي المستوى من الجانبين، إلى جانب نخبة واسعة من ممثلي الشركات ومجتمع الأعمال والاستثمار في الدولتين، والذين بلغ عددهم الإجمالي نحو 200 مشارك، منهم 50 شركة تجارية واستثمارية ليتوانية.

وبحث المنتدى سبل دفع العلاقات الاقتصادية بين البلدين نحو مرحلة جديدة تحقق مصالح البلدين وتطلعاتهما التنموية، وناقش فرص إطلاق مسارات جديدة من التعاون في مختلف المجالات الاقتصادية والتجارية والاستثمارية، وركز على وضع خريطة طريق متنوعة المحاور لتحقيق مستويات أعلى من التعاون والتنسيق على المستويين الحكومي والخاص لاستكشاف الإمكانات الواعدة في البيئة الاقتصادية للبلدين، ووضع أطر فعالة لبناء شراكات مستدامة بين مجتمع الأعمال الإماراتي ونظيره الليتواني، ولا سيما في القطاعات ذات الاهتمام المشترك، والتي كان من أبرزها الابتكار والمشاريع الصغيرة والمتوسطة والصناعات النسيجية والغذائية وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات والطاقة المتجددة.

وافتتحت أعمال المنتدى بكلمة لفخامة الرئيسة داليا غريباوسكايتي، أكدت فيها تطلع بلادها إلى بناء أواصر تعاون وطيدة مع دولة الإمارات في مختلف المجالات ذات الاهتمام المشترك، منوهة بأن علاقات ليتوانيا مع الإمارات هي الأكثر ديناميكية على مستوى المنطقة، وأعربت فخامتها عن رغبة ليتوانيا في الاستفادة من الفرص التي تتيحها المكانة الاقتصادية المهمة لدولة الإمارات كمركز تجاري ومالي ولوجستي إقليمي، مؤكدة دعم بلادها لجهود التعاون الاقتصادي بين دولة الإمارات ومنطقة البلطيق والاتحاد الأوروبي.

وأضافت فخامتها أن ليتوانيا تنظر إلى فعاليات الزيارة الحالية وتنظيم المنتدى الاقتصادي باعتبارها محطة مفصلية لتطوير العلاقات الاقتصادية القائمة، والربط المثمر بين مجتمعي الأعمال لتعزيز وصولهما إلى الأسواق المحلية والإقليمية للبلدين، وتنمية قدراتهما التجارية والاستثمارية، مشيرة إلى أن مستقبل العلاقات والتعاون بين البلدين ينطوي على إمكانات كبيرة للتنمية. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا