• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

تعاون بين «الجليلة» و«التربية» لتشجيع الطلاب على دراسة الطب

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 06 يوليو 2015

دبي (الاتحاد)

دبي (الاتحاد)

وقّعت مؤسسة الجليلة أمس مذكرة تفاهم مع وزارة التربية والتعليم، بهدف تشجيع الطلاب على دراسة الطب وحثهم على الابتكار العلمي، إلى جانب ترسيخ مفهوم دمج الطلبة ذوي الاحتياجات الخاصة في التعليم للارتقاء بآفاق العملية التعليمية في مختلف المدارس بدولة الإمارات العربية المتحدة، وذلك انطلاقاً من الدور المحوري للعلم في تحسين حياة الناس وازدهار المجتمع وتطوره. وقام بتوقيع الاتفاقية، التي تغطي المبادرات كافة التي تحقق أهداف الطرفين، كلٌ من مروان أحمد صالح الصوالح، وكيل وزارة التربية والتعليم، والدكتور عبد الكريم سلطان العلماء، الرئيس التنفيذي لمؤسسة الجليلة، بحضور مسؤولين من كلا الجانبين. وتشمل الشراكة الجديدة دعم مبادرات أخرى تابعة لمؤسسة الجليلة مثل برنامج «تآلف»، أحد أبرز برامج مؤسسة الجليلة الذي يهدف إلى دعم ذوي الاحتياجات الخاصة، من خلال العمل على تدريب وتأهيل المعلمين ومديري المدارس لتنمية وتطوير قدراتهم ومهاراتهم في التعامل مع الطلاب ذوي الاحتياجات الخاصة، والذي يقام بالتعاون مع جامعة زايد على مدى ستة أشهر. وقد احتفلت مؤسسة الجليلة مؤخراً، بتخريج أول 63 معلماً ومدير مدرسة ممن أنهوا الدورة التدريبية بنجاح، علماً بأن هناك المزيد من الدورات التدريبية التي سيتم تنظميها في إطار البرنامج خلال وقت لاحق من العام الجاري. وستتعاون وزارة التربية والتعليم مع مؤسسة الجليلة أيضاً على تشجيع المواهب الوطنية الشابة من طلاب المدارس على دخول مجال الطب والمهن الصحية والطبية المساندة في الاختصاصات الجامعية ومسيرتهم المهنية المستقبلية، من خلال فعاليات مثل ملتقى «أطباء الغد» الذي يتضمن ورش عمل يعقدها خبراء في المجالات الصحية والطبية، بالإضافة إلى نشاطات تفاعلية. وقد شهد هذا الحدث في دورة العام الجاري، حضور أكثر عن 330 طالباً تراوحت أعمارهم بين 11 و13 سنة من 21 مدرسة في مختلف أنحاء دولة الإمارات.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض