• الخميس غرة محرم 1439هـ - 21 سبتمبر 2017م

واقع مرير وإمكانات متواضعة

المنشآت الرياضية الوجه الآخر للصدمة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 19 ديسمبر 2016

وتتوالى الصدمات فوق خريطة الحلم الأولمبي في ملاعبنا العربية، فالمنشآت الرياضية بواقعها وحالتها وندرتها وتواضعها تشكل الوجه الآخر لأزمة صناعة البطل.

في السودان، توجد 4 مراكز رئيسة تمارس فيها الرياضات الأولمبية بمختلف مسمياتها، من رفع الأثقال إلى الملاكمة والجودو وألعاب القوى، وكرة اليد والسباحة.

اثنان منهما عمرهما يتجاوز 40 عاماً، وهما مجمع طلعت فريد، وصالة هاشم ضيف الله، وآخران لم يمر على تأسيسهما عامان، مركز شباب الصحافة 22، والساحة الشعبية في حي الديم. وفي «الخرطوم 2» بمساحة تقترب من 2000 متر، تجد مجمع طلعت فريد الرياضي الذي يعود إنشاؤه لعام 1961، ويضم الكاراتيه والتايكوندو والسلة والملاكمة.

أما المجمع الذي كان قبلة للرياضيين حتى ثمانينيات القرن الماضي، فتبدلت حاله للأسوأ واحترقت حلبة الملاكمة، وبقية الصالات لم تتم صيانتها منذ التأسيس.

وبالقرب من مقر اتحاد كرة القدم السوداني، توجد صالة هاشم ضيف التي كانت الصالة رقم «1» في السودان منذ تأسيسها في 29 أغسطس 1976، ولكن وزارة الشباب والرياضة قامت بتأجير جزء من مساحة المجمع لإحدى صالات الأفراح.

ووصف عبدالرحمن السلاوي نائب رئيس اللجنة الأولمبية السودانية كل المجمعات الرياضية بأنها غير مطابقة للمواصفات الدولية الأولمبية، بما فيها التي تم إنشاؤها أو تحديثها خلال العامين الماضيين. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا