• الأربعاء 03 ربيع الأول 1439هـ - 22 نوفمبر 2017م

تحديات فنية وراء تأخر الإعلان عن النسب المقررة

تحديد الضريبة المضافة على خدمات الاتصالات قبل نهاية العام

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 02 نوفمبر 2017

حاتم فاروق (أبوظبي)

تعكف الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات في الدولة، بالتعاون والتنسيق مع الهيئة الاتحادية للضرائب، على تحديد معدلات الضريبة المضافة على خدمات ومنتجات قطاع الاتصالات بالدولة، والتي من المنظر أن تبدأ تطبيقها اعتباراً من الأول من يناير المقبل، بحسب حمد المنصوري مدير عام هيئة تنظيم الاتصالات.

وقال المنصوري في تصريحات صحفية أمس، إن الهيئة عقدت اجتماعات تنسيقية مع الاتحادية للضرائب بحضور ممثلي الشركات ومشغلي القطاع للتوصل إلى اتفاق محدد حول النسب المقررة للضريبة المضافة على منتجات قطاع الاتصالات، متوقعاً الوصول إلى نسب محددة للضريبة خلال شهر ديسمبر المقبل.

وأوضح مدير عام الهيئة أن هيئة تنظيم الاتصالات شكلت فريقاً من خبراء القطاع لزيارة المملكة المتحدة خلال الأيام القليلة المقبلة لدراسة تجربة بريطانيا في تطبيق الضريبة المضافة على خدمات قطاع الاتصالات، لافتاً إلى أن هناك عدة تحديات فنية تتعلق بتطبيق الضريبة المضافة على خدمات ومنتجات قطاع الاتصالات، نظراً لأن القطاع يتمتع بطبيعة خاصة، وبالتالي ليس من الضروري ارتفاع الأسعار على خدمات الاتصالات بنسبة 5%.

وأوضح أن أبرز هذه التحديات تتمثل في آلية احتساب الضريبة على المكالمات الدولية في المناطق الحدودية، فضلاً عن مشاكل فنية أخرى تتعلق بتداخلات بين شبكات الدول المجاورة، إلى جانب كيفية حساب نسبة الضريبة على التجوال بالنسبة لزائري الدولة، مشيراً إلى أن احتساب الضريبة لن يكون مجرد إضافة نسبة 5% على فاتورة صادرة من مشغلي القطاع مثل القطاعات الأخرى.

وأكد المنصوري أنه ليس شرطاً أو ليس من الضروري أن ترتفع أسعار خدمات الاتصالات بنسبة 5% عند بدء تطبيق الضريبة، موضحاً أن الفترة المقبلة ستشهد المزيد من الاجتماعات بين الجانبين للتوصل إلى اتفاق نهائي بشأن النسب المقررة للضريبة المضافة بقطاع الاتصالات، مؤكداً أن هيئة تنظيم الاتصالات حريصة كل الحرص على إبلاغ جمهور المستهلكين رسمياً بطرق احتساب الضريبة والنسبة التي يتحملونها. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا