• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

«الشؤون البلدية» تبحث مجالات التعاون مع منظمة المدن العربية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 22 يناير 2014

أبوظبي (الاتحاد)- بحث المهندس أحمد محمد الشريف وكيل دائرة الشؤون البلدية مع وفد منظمة المدن العربية الذي يزور أبوظبي حاليا لحضور فعاليات مؤتمر ومعرض قمة طاقة المستقبل، مجالات التعاون وتفعيل الشراكة القائمة وتبادل الخبرات بين مدن الإمارات والمنظمة.

ورحب الشريف بوفد المنظمة برئاسة سعادة احمد محمد صالح العدساني الأمين العام المساعد والوفد المرافق متمنياً أن تحقق هذه الخطوة المزيد من توطيد علاقات التعاون في شتى المجالات، ومؤكداً حرص دائرة الشئون البلدية على استمرارية التواصل مع المنظمة إيماناً بأهمية تكامل رؤى المدن العربية بهدف الارتقاء المستمر والتطوير المطلوب على صعيد الخدمات ومستويات العيش في المدن العربية.‏‭

وقدم الشريف للوفد شرحاً عن جهود دائرة الشئون البلدية لتطوير القوانين والتشريعات الخاصة بالمجال البلدي في إمارة أبوظبي وفقا لأحدث المواصفات العالمية في هذا المجال وبما يواكب النهضة العمرانية الكبيرة التي تشهدها الدولة‏‭ ‬.‭

وأشاد الشريف بدور منظمة المدن العربية كمنصة لإبراز المبادرات والتجارب الناجحة للمدن الاعضاء، مؤكداً أهمية التواصل لتمكين المدن العربية من الاطلاع على تجارب المدن المتقدمة في مختلف الموضوعات التي تعنى بالشؤون البلدية إضافة إلى دور المنظمة لاستخدام علاقات الصداقة والتعاون، التي تربطها مع المؤتمرات الدائمة للسلطات المحلية والمنظمات الإقليمية الأوروبية لعقد اتفاقيات للتآخي تستفيد منها مدننا العربية.‏‭

كما اشاد الشريف بالدور الفعال والرائد الذي تضطلع به منظمة المدن العربية على صعيد مساعيها الصادقة للمحافظة على الهوية الخاصة للمدن العربية، وإطلاق المبادرات التي من شأنها تحقيق بيئة صحية وخدمات عصرية وتعزيز البنية التحتية والمحافظة على الإرث الحضاري والسمات المميزة للمدن العربية.

من جانبه أشاد الأمين العام المساعد لمنظمة المدن العربية المرافق بالجهود الكبيرة، التي تبذلها دولة الإمارات العربية المتحدة بفضل حكمة قيادتها وإيمانها بأهمية دعم المشاريع، التي من شأنها تحقيق أعلى مستويات الحياة، وأرقاها للمواطنين وللمقيمين، مشيراً إلى أن التطور الملحوظ والمستمر ونجاح المشروع التنموي الشامل في أبوظبي يؤكد سلامة النهج والسياسات التي تستهدف تحقيق الرفاهية والرخاء والاستقرار للسكان. وقال إن مدن الامارات ومنذ تاريخ انتسابها إلى منظمة المدن العربية كانت وما تزال صاحبة الريادة والتميز في جميع مشاريعها، وتشكل مثلاً مشرفاً للعمل البلدي من خلال تعاونها ومساهمتها في دعم رؤية المنظمة وأهدافها.‏‭

وأعرب عن إعجابه بالمشاريع الاستراتيجية والرؤية الاستشرافية، التي تتمتع دائرة الشئون البلدية ودورها الرائد في دعم مشاريع التنمية الشاملة ولا سيما في مجالات مشاريع البنية التحتية ومشاريع التشجير والحدائق والمحافظة على البيئة وتنمية عناصرها ومواردها وتطوير الخدمات.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض