• الثلاثاء 02 ربيع الأول 1439هـ - 21 نوفمبر 2017م

مادورو يرجئ سحب أوراق مالية من التداول

غضب الفنزويليين يجبر الحكومة على تجميد قرار إلغاء «العملة»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 19 ديسمبر 2016

كراكاس (أ ف ب)

في مواجهة غضب الفنزويليين، اضطر الرئيس نيكولاس مادورو لإرجاء سحب العملة الورقية الأكثر تداولا في الحياة اليومية إلى الثاني من يناير المقبل في هذا البلد الغارق في أزمة اقتصادية خطيرة.

وفي ختام اجتماع حكومي بث التلفزيون وقائعه، قال الرئيس الاشتراكي الذي تراجعت شعبيته إلى حد كبير «يمكنكم الاستمرار في استخدام أوراق المئة بوليفار بهدوء في مشترياتكم ونشاطاتكم».

وهذه الفئة كانت الأكبر في التعامل وتساوي 0,15 دولار، وتشكل 77 % من السيولة المتداولة في السوق. ويمكن شراء قطعة حلوى بمئة بوليفار حالياً، بينما يبلغ سعر شطيرة الهمبرجر 500 بوليفار. وتشهد فنزويلا البلد النفطي الذي انهارت ماليته مع تراجع أسعار النفط، تقلبات اقتصادية حادة بينما بلغت نسبة التضخم 475 % العام 2016، حسب أرقام صندوق النقد الدولي.

ووقع مادورو الأحد الماضي مرسوماً فاجأ الفنزويليين، لسحب عملة الفئة 100 بوليفار من التداول خلال ثلاثة أيام بهدف مكافحة «عصابات المافيا الدولية» التي تستغلها الولايات المتحدة في سعيها لخنق الاقتصاد الفنزويلي، حسب قوله. وكان الرئيس الفنزويلي يأمل في أن يبدأ الخميس طرح العملات الورقية الجديدة التي تبدأ بـ 500 بوليفار وقد تصل إلى عشرين ألفاً. لكن العملة التي تطبع في الخارج لم تصل بعد.

وقال رئيس الدولة إن أربع طائرات كان يفترض أن تصل من الخارج وهي تنقل الأموال تأخرت بسبب تخريب دولي «من قبل الامبراطورية»، دون تفاصيل. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا