• الجمعة 05 ربيع الأول 1439هـ - 24 نوفمبر 2017م

أجهزة ضخمة ودقيقة لدى المصرف المركزي للتعرف إلى العلامات الأمنية

75 مليار درهم قيمة النقد المصدر في الدولة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 19 ديسمبر 2016

فهد الأميري (أبوظبي)

يتجاوز النقد المصدر في أسواق الدولة 75 مليار درهم، حسب ما قال يونس عبدالرحمن البلوكي، مساعد مدير دائرة العمليات المصرفية وأنظمة الدفع في المصرف المركزي. وأضاف البلوكي لـ «الاتحاد» أن هذا الرقم يتغير يوميا، قد يزيد أو ينقص، ويصدر المصرف بشأنه تقارير يومية، عن طريق حصر كل الأوراق النقدية للأفراد لدى البنوك في الدولة وتحويلات في الصرفات وأيضا حسابات المؤسسات المالية في المصرف المركزي نفسه.

وأكد أن المصرف المركزي تتوفر لديه معلومات كافية عن البنوك وعدد وفروعها وعدد أجهزة الصرف الآلي وعدد صرافات تغير العملات في الدولة واحتياجاتها من الورقة النقدية، كي لا تتوقف عملها لقلة الأوراق النقدية. والنقد المصدر هو الأوراق المالية المتداولة خارج البنوك، إضافة إلى النقد داخل البنوك.

وحول استبدال الجمهور للنقد التالف قال البلوكي إن البنوك لا تستقبل النقود التالفة، ويجب على الجمهور التوجه للمصرف المركزي لإجراء عملية الاستبدال. وأوضح أنه «إذا تلفت ورفة نقدية من فئة 500 درهم لسبب ما، مثل تعرضها للغسل أو التمزق، يجب التوجه فوراً إلى المصرف المركزي دون تردد، لأنها الجهة الوحيدة المصدرة للنقد في الدولة، وسيتم استبدالها على الفور بورقة جديدة حتى وإن كان الرقم المتسلسل تم محوه، لأن المهم هو صحة الورقة النقدية».

وأضاف «أما إذا تمزقت الورقة النقدية، فسيتم التعويض حسب المتبقي منها، فإن كان صاحبها يمتلك أكثر من نصف الورقة، سيعوض عن كامل قيمتها، لكن إن تبقى أقل من الربع فلن يتم تعويضه».

وفي حالة تعرض الأموال لحريق قال البلوكي إنه «يجب على المتضرر إحضار تقرير من الدفاع المدني حول المبالغ المحترقة، وسيقوم المصرف بناءً على التقرير بتعويض المتضرر على الفور، لكن إن لم تتوفر أي إحصاءات للمبالغ المفقودة في التقرير وكان من الصعب عدها، فهنا يستعين المصرف المركزي بشركات طباعة مختصة في عد النقود المحترقة والتالفة»، مشيراً إلى أن «المصرف المركزي يتساهل مع الحالات الإنسانية». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا