• الأحد 30 صفر 1439هـ - 19 نوفمبر 2017م

«المنافسة الشرسة على «قمة الهواة» ضد التوقعات!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 19 ديسمبر 2016

سامي عبدالعظيم (دبي)

قال عيد باروت المحلل الفني، إن عودة عجمان للصدارة بفارق الأهداف عن دبا الحصن، إثر فوزه على الذيد، تؤكد من جديد قيمة العمل الكبير الذي يضطلع به مدربه المصري أيمن الرمادي، صاحب البصمة المتميزة والتكتيك العالي، مشيراً إلى أن فوز دبا الحصن على الفجيرة من المؤشرات المهمة على قوة المنافسة، وعدم وضوح الرؤية حول الصدارة بالتقلبات المثيرة التي تجعلها قوية، قبل الدخول إلى أجواء المرحلة القادمة وذلك بشخصية الفريق الساعي للأفضل في الدوري، وعدم التراجع عن طموحات العبور إلى «المحترفين»، خصوصاً أن مركزه في الصدارة مع عجمان يجعلنا أمام مرحلة مثيرة تعني الكثير من الأمور الإيجابية للمنافسة التي أصبحت عصية على التوقعات، بوجود أكثر من فريق في صلب المنافسة على المراكز الأولى.

وأضاف: المستوى الفني الجيد للاعبي مصفوت مع المدرب سليمان حسن، يضعنا أمام صورة مغايرة، عندما نتذكر الظروف التي ترافقه في الدوري، بعدم وجود ملعب خاص بالتدريبات، إلى جانب غياب المعسكرات قبل المباريات، وعدم تفرغ اللاعبين، ويمكن لهذا الفريق أن يمضي إلى الأفضل في المرحلة القادمة من البطولة، كما أن خسارة العروبة لا تعني تراجعه عن المنافسة، لأنه كان من الفرق الجيدة في المرحلة الماضية، بالأداء الفني العالي الذي جعل الفريق أمام واقع كبير من الترشيحات التي تضعه أمام دائرة المراكز الأولى.

وأشار عيد باروت إلى أن خسارة الفجيرة للصدارة، بعد تعثره أمام الحصن، وتعادله أمام الخليج في الجولة الماضية، لا تعني سقوط الطموحات الكبيرة للفريق، بالعودة إلى دوري «المحترفين»، وذلك بفضل الدعم الإداري الكبير من الشيخ مكتوم بن حمد الشرقي رئيس النادي، ومجلس إدارة النادي، مضيفاً أن المهم في المرحلة القادمة تكاتف اللاعبين من أجل عودة «الذباب» في ظل التوقعات الكبيرة بارتفاع مستوى المنافسة، مع ضرورة توافر شخصية الفريق الطامح لاستعادة موقعه في «المحترفين»، مع أهمية وجود اللاعب الهداف الذي يمكن أن يمثل الإضافة القوية.

وأضاف:عودة الخليج للانتصارات والنتائج الإيجابية على حساب دبي، تجعلنا أمام الكثير من المؤشرات الإيجابية لهذا الفريق الذي يستعيد شخصيته القوية مع المدرب التونسي محمد المنسي، كما أن التعادل في الجولة الماضية مع الفجيرة، يشير إلى قيمة العمل الكبير على المستوى الفني، وهو ما يعني دخوله عملياً مرحلة الترشيحات للمنافسة، إثر التوقعات الكبيرة التي تؤكد أن المرحلة القادمة مهمة بكل تفاصيلها، لما يمكن أن يؤدي إلى تعزيز قوة المنافسة، والخسارة لا تقلل من قيمة دبي الذي أعاد تنظيم صفوفه في الجولة الماضية، بالفوز على العروبة، وهو قادر على العودة مجدداً إلى طريق الانتصارات، لأنه يملك الخبرة الميدانية الكبيرة والعناصر الممتازة من اللاعبين المواطنين.

واعتبر عيد باروت فوز رأس الخيمة على الحمرية دافعاً قوياً للمرحلة القادمة التي تنتظره، وأفضل تتويج للجهود الكبيرة التي بذلت في الفترة الماضية من إدارة النادي الساعية إلى تهيئة الظروف المناسبة أمام اللاعبين لتقديم الصورة الجيدة، موضحاً أن تراجع الحمرية في الدوري، بعد البداية القوية في الدوري والدور التمهيدي لبطولة كأس صاحب السمو رئيس الدولة، لفرق الدرجة الأولى من الأمور التي تستدعي مراجعة الأوراق لتصويب الأخطاء، حتى يعود الفريق إلى المنافسة من جديد. ووصف عيد باروت عودة الشعب إلى النتائج الإيجابية في الدوري على حساب العربي مهمة، لدعم قوة المنافسة بعدما استفاد الفريق من التراجع الذي حدث في المباريات الماضية من الدوري، وهو ما يعني أن الفريق يمكن أن يعود قوياً في المراحل القادمة، وهذا لا يعني التقليل من قيمة العربي الذي عاد للمشاركة في دوري الهواة بطموحات كبيرة يمكن أن تؤسس أفضل مرحلة للمستقبل.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا