• الأحد 30 صفر 1439هـ - 19 نوفمبر 2017م

مدرب النصر يقطع 268 كيلومتراً لاستكشاف الجزيرة

«الكاتيناتشو الأزرق» يحرم «فخر أبوظبي» من التسجيل للمرة الأولى!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 19 ديسمبر 2016

معتصم عبدالله (دبي)

أتت جهود الروماني دان بيتريسكو مدرب النصر الذي عمد إلى قطع 268 كيلومتراً، هي مسافة الرحلة ما بين نادي النصر وملعب حتا ذهاباً وإياباً لاستكشاف الجزيرة عن قرب في مباراة الأخير أمام مضيفه «الإعصار» في الجولة الأخيرة لكأس الخليج العربي، والتي انتهت بتفوق الجزيرة برباعية نظيفة، قطفها حينما نجح «العميد» في حرمان هجوم «فخر العاصمة» من التسجيل للمرة الأولى، قبل أن تستقبل شباك حارسه الدولي علي خصيف هدفين في الشوط الثاني، مما جعل «المتصدر» يتكبد الخسارة الأولى في سجله خلال الموسم الحالي، في ختام «الجولة 12» لدوري الخليج العربي أمس الأول.

ومنح أسلوب «الكاتيناتشو» الدفاعي الذي طبقه النصر للمرة الأولى، تحت قيادة مدربه الحالي فرصة التفوق على الجزيرة المتصدر بهدفين دون مقابل، بعد أن نجح دفاع «الأزرق» في حرمان أقوى هجوم في الدوري برصيد 28 هدفاً من التسجيل للمرة الأولى على مدار الموسم الحالي، والذي خاض فيه «فخر أبوظبي» 16 مباراة- قبل مواجهة أمس الأول- في بطولتي الدوري وكأس الخليج العربي سجل خلالها 44 هدفاً بمعدل 2.7 هدف في كل مباراة.

ونجح النصر الذي تجاوز الغيابات الكبيرة في صفوف تشكيلته التي افتقدت أسماء متميزة بداعي الإصابة، بقيادة الحارس الأساسي أحمد شمبيه، ولاعب الوسط المغربي عبدالعزيز برادة، والمدافع أحمد الياسي، بجانب المشاركة المتأخرة للبوركيني بترويبا العائد بدوره من الإصابة، في معادلة كفة الانتصارات في المواجهات بين الفريقين برصيد 22 انتصاراً في المباراة رقم 64 التي جمعت الفريقين في الدوري على مدار تاريخه.

في المقابل، لم تتوقف خسارة الجزيرة المتصدر على فقدانه نقاط المباراة الثلاث، بل تعدته إلى غياب الثلاثي علي مبخوت «هداف الدوري»، ولاعب الوسط خلفان مبارك، بجانب الظهير الأيسر سالم راشد عن مباراة الجولة المقبلة أمام مضيفه الظفرة على ملعب الأخير في المنطقة الغربية بداعي الإيقاف، بعد أن نال مبخوت وخلفان الإنذار الثالث، في الوقت الذي تعرض راشد لحالة الطرد الأولى في مشواره في الدوري بالإنذار الثاني قبل دقيقتين على نهاية المباراة.

وأكد الروماني بيتريسكو مدرب «العميد» أن تغيير أسلوب لعب فريقه بالتركيز على إغلاق المناطق الدفاعية كان ضرورياً أمام منافس يمتاز بقوة هجومه الذي ساعده في المحافظة على سجله خالياً من الخسارة، وقال: «خضنا مباراة صعبة أمام فريق متميز، وربما لم نلعب في المقابل أفضل مبارياتنا ولكن القتال في أرضية الملعب منحنا التفوق»، وأضاف: «رغم صعوبة تغيير طريقة الأداء على اللاعبين، فإن كرة القدم أحياناً تتطلب مثل هذا الأساليب، وأعتقد أن الروح القتالية للاعبين ساعدت في تنفيذ المطلوب بدليل قلة الفرص الهجومية للمنافس».

ولفت مدرب النصر إلى استفادته من متابعة المنافس في مباراته أمام حتا من الملعب، وأوضح: «رغم اختلاف شكل المنافس الذي عمد إلى الاحتفاظ بعدد كبير من أساسيه في مباراة كأس الخليج العربي فإن الفرصة كانت جيدة لدراسة الجزيرة عن قرب»، لافتاً إلى أن فريقه يحتاج إلى العودة إلى أسلوب اللعب الهجومي في مباراة الجولة المقبلة أمام الإمارات.

في المقابل، اعترف الهولندي تين كات مدرب الجزيرة بأن فريقه قدم مباراته السُوأى خلال الموسم، وقال: «استحققنا الخسارة، لم نلعب بطريقة جيدة، ولم ننجح في صنع الفرص أمام مرمى المنافس، وأعتقد أن جميع اللاعبين قدموا المستوى الأقل، والخسارة يتحملها الجميع»، لافتاً إلى أن فقدان فريقه للثلاثي مبخوت وخلفان وسالم راشد يبدو بدوره أسوأ من نتيجة خسارة المباراة الأولى في الموسم.

وشبه تين كات أسلوب اللعب الدفاعي للنصر بإيقاف حافلة أمام المرمى، وأوضح: «الفرق عادة تلعب أمام المتصدر بشكل مختلف وبأسلوب دفاعي محكم، ويتوجب علينا إيجاد الثغرات أمام التكتل الدفاعي للمنافسين، وأعتقد أن الخسارة أمر طبيعي في كرة القدم وفريقي ليس برشلونة مثلاً»، لافتاً إلى أن الجزيرة ما زال في طور البناء، وهو يضم مجموعة من اللاعبين الواعدين الذين يحتاجون إلى خبرات أكبر.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا