• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

نواب يتهمون حكومة العبادي بالسير على خطى المالكي

30 قتيلاً مدنياً بغارة عراقية «خاطئة» وسط الرمادي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 06 يوليو 2015

بغداد (وكالات)

أكدت مصادر محلية أن غارة جديدة نفذها الطيران الحربي العراقي ليل السبت الأحد، طالت ملعباً لكرة القدم وسط مدينة الفوجة، ما أدى لمقتل 30 مدنياً وإصابة 20 آخرين، وذلك غداة حادثة قصف أخرى أصابت منطقة زوبع جنوب الفلوجة حاصدة 21 شخصاً بينهم 5 سيدات و7 أطفال. وأثارت الحادثتان اتهامات للحكومة العراقية التي يقودها حيدر العبادي بالسير على خطى سابقتها بقيادة نوري المالكي، باضطهاد المكون السني «بما يصل إلى حد الاستهداف»، بحسب نواب في البرلمان.

واستهدف القصف الجوي الخاطئ ملعباً لكرة القدم في منطقة الثيلة الشرقية وسط الرمادي كبرى مدن محافظة الأنبار التي يسيطر تنظيم «داعش» على أنحاء واسعة منها، بحسب مصادر محلية، التي أكدت سقوط 30 قتيلا ً على الأقل ونحو 20 جريحاً ليل السبت الأحد. وبحسب نواب سنة في البرلمان العراقي، فإن نحو 8 آلاف قتيل وجريح مدني، قضوا بقصف عشوائي تشنه القوات الحكومية العراقية مدعومة بعناصر من «الحشد الشعبي»، بحجة ملاحقة عناصر «داعش» في محافظة الأنبار، منذ نحو عام ونصف. واتهم مستشار المركز العراقي للدراسات الاستراتيجية يحيى الكبيسي، القوات العراقية بـ«استهداف المدنيين بشكل منهجي من خلال القصف العشوائي»، معتبراً هذا القصف «جريمة حرب». لكن المتحدث باسم غرفة العمليات المشتركة سعد معن نفي الاتهامات بقصف المدنيين، مشيراً إلى أن قصف القوات الحكومية يستهدف «بدقة» عناصر «داعش».

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا