• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

صباح آسيا

المستقبل الغامض

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 19 يناير 2015

ناصر درويش

يكتنف مستقبل غامض بطولة كأس أمم آسيا، بعد قرار رفع عدد المنتخبات المشاركة في النهائيات الآسيوية إلى 24 منتخباً بداية من البطولة القادمة 2019، ويكمن هذا الغموض في نوعية المنتخبات التي سوف تشارك في النهائيات الآسيوية، ولن تكون البطولة لمنتخبات الصفوة، إنما لكل القارة الآسيوية وتأهل منتخبات آسيا إلى النهائيات سيكون له انعكاسات سلبية وليس إيجابية، في ظل تفاوت المستويات الفنية بين المنتخبات في المناطق الخمس حسب النظام الجديد للاتحاد الآسيوي.

وإذا كان الاتحاد القاري قد جاهد من أجل ضم أستراليا لـ «القارة الصفراء»، من أجل أن تستفيد المنتخبات الآسيوية من الاحتكاك بمنتخب قوى ، إلا أن المستويات التي أظهرتها المنتخبات منذ انضمام المنتخب الأسترالي للقارة الآسيوية لم يضف لها جديداً.

كان من الأجدر لصناع القرار في الاتحاد الآسيوي لكرة القدم تبني فكرة دعوة منتخبات عالمية من أجل الاحتكاك معها وكسب الخبرة كما هو الحال لنهائيات «الكونكاف».

تحتاج الكرة الآسيوية إلى عمل كبير، من أجل تصل إلى مرحلة النضوج الكلي، وهناك اتحادات على أصابع اليد في القارة الآسيوية التي تسعى لتطوير منظومة اللعبة بشكل عملي، ولهذا لابد من دراسة وضع الكرة الآسيوية من جميع الجوانب والمعوقات والصعوبات التي تواجه التطوير والتحديث. لعل من المهم أن تكون هناك دراسة لواقع المنتخبات الآسيوية في النهائيات المقامة حالياً، في أستراليا، خاصة أن البطولة تضم صفوفها المنتخبات الآسيوية، وإذا عرفنا مدى تطور اللعبة في «القارة الصفراء»، وفق المعطيات المتوفرة لنا، فإنه يمكن أن نبني عليها أموراً كثيرة لمستقبل هذه البطولة، وليس من أجل أهداف أخرى انتخابية أو غيرها.

مستقبل الكرة الآسيوية في خطر، ولابد أن يكون هناك تفكير أبعد من زيادة عدد المنتخبات المشاركة وأن ينصب هذا التفكير في تطبيق الاحتراف الشامل ومنح القاعدة الأساسية دور محوري في هذا التطوير، من خلال وضع خطط ناجعة تسهم في إيجاد جيل جديد من اللاعبين تم تأسيسهم وفق منهج علمي صحيح.

المبالغ طائلة التي تصرف على مسابقات الاتحاد الآسيوي وغيرها من الأمور، يمكن أن توجه لتطوير قطاع المراحل السنية، وفق برنامج زمني محدد والاستفادة من الخبرات العالمية لتطوير هذا القطاع وتحديثه .

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا