• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

لتفادي حوادث السقوط وتجمع الزواحف و النفايات

حملة لردم الآبار المكشوفة والمهجورة بالعين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 22 يناير 2014

العين (الاتحاد)-أطلقت بلدية مدينة العين ممثلة بقطاع خدمات المناطق القطاع الغربي بالتعاون مع الشرطة المجتمعية صباح أمس الأول حملة لردم الآبار المهجورة، والمخالفة في جميع مناطق القطاع الغربي وذلك بهدف التصدي للحوادث التي قد تتسبب بوقوعها حيث تنتشر في مناطق مدينة العين الكثير من الآبار القديمة المهجورة والمكشوفة والتي تشكل خطراً على السكان وممتلكاتهم وتستدعي تدخل الجهات المعنية لردمها وتسويتها

ولفت حمد محسن الفلاحي رئيس قسم خدمات المجتمع بالقطاع الغربي ورئيس الحملة أن أغلب هذه الآبار تعتبر مصائد للسكان والحيوانات بالمنطقة، وباتت مكان لتجمع النفايات والحشرات والزواحف السامة والتي تشكل خطراً اجتماعياً وبيئياً، بالإضافة إلى ما تردد في الآونة الأخيرة من وقوع حوادث مؤسفة وخطيرة في مثل هذه النوعية من الآبار، لذا تم اتخاذ المبادرة من جانب بلدية مدينة العين تفادياً لوقوع مثل هذه الحوادث وحماية للقاطنين فيها من شرها المحدق بهم.

وقال الفلاحي : جاءت حملة ردم الآبار المهجورة بهدف تفادي وقوع أية حوادث قد تتسبب بوقوعها، مشيراً إلى أنه تم حصر أكثر من 150 بئراً مكشوفة ومهجورة في مناطق القطاع الغربي والتي قد يصعب مشاهدتها، أو التعرف عليها أو توقع مدى خطورتها، ما استدعى اتخاذ إجراء مدروسة لوضع آلية للعمل لردمها بأسرع وقت ممكن ، نظراً لما تشكله من خطر على الأهالي و الأطفال والعمالة في تلك المناطق، إضافة إلى مرتادي وزوار المناطق الرملية، والصحراوية المحيطة بالمناطق السكنية والزراعية.

وأوضح أن بلدية مدينة العين شكلت لجنة متخصصة في هذا المجال سعياً للحد من مخاطر الآبار الموجودة في تلك المناطق، التي قد ينتج عنها حوادث، وذلك من خلال تضافر جهود بلدية مدينة العين مع الشرطة المجتمعية لحصر جميع الآبار المهجورة والمكشوفة الواقعة في مناطق القطاع، ليتم ردمها بناء وفق الآلية المتفق عليها من قبل البلدية، والتي ستجنب بدورها وقوع العديد من حوادث السقوط في الآبار وخصوصاً أوقات الليل، حيث لا توجد على مناطق هذه الآبار إنارة، وتقع أغلب هذه الآبار على جوانب المناطق السكنية والزراعية.

وأشار الى ان الحملة تستمر لمدة أسبوعين سيتم خلالها ردم جميع الآبار المهجورة في مناطق القطاع الغربي.

     
 

تعميم الحمله في كافه الامارات

أنها حمله توعويه هادفه لحمايه أفراد المجتمع في المناطق التي توجد فيها الابار. وأشكر بلديه العين بما قامت به من حمله لحمايه أفراد المجتمع ،وارجوا من كل اماره في الدوله أن تقوم بهذه الحمله.

موزه حمد الشامسي | 2014-01-22

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض