• السبت 06 ربيع الأول 1439هـ - 25 نوفمبر 2017م

ضمن «مبادرة بعثة رئيس الدولة للأطباء المتميزين» وبتمويل من «خليفة الإنسانية»

حميد الشامسي ينجز أول دراسة علمية عن الطفرات الجينية للمصابين بسرطان القولون في المنطقة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 01 فبراير 2017

أبوظبي (الاتحاد)

ضمن بعثة رئيس الدولة للأطباء المتميزين، وبتمويل من مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية، أنهى الدكتور حميد الشامسي بحثاً علمياً وبإشراف إماراتي تم نشره حديثاً في نشرة الأورام والسرطان المتخصصة بأمراض الجهاز الهضمي الدورية Journal of Gastrointestinal Oncology المعروفة دولياً، والتي تنشر آخر الأخبار والتطورات في مجال أبحاث واكتشافات أمراض أورام وسرطان الجهاز الهضمي، وناقش البحث دراسة الخصائص والطفرات الجينية في مرضى سرطان القولون من دول الخليج العربي في محاولة لفهم أعمق لهذا المرض وعلاقته بالاختلافات الجينية والبيئية مقارنة بمرضى سرطان القولون في الولايات المتحدة.

وتشرف على مبادرة بعثة رئيس الدولة للأطباء المتميزين لجنة مشتركة تأسست بقرار من سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، رئيس مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية، وتضم اللجنة ممثلين عن مكتب البعثات الدراسية التابع لوزارة شؤون الرئاسة ومؤسسة خليفة الإنسانية وشركة أبوظبي للخدمات الصحية «صحة»، وبالتعاون مع مركز «إم دي آندرسون».

وذكر استشاري أمراض السرطان والأورام الدكتور حميد بن حرمل الشامسي، الأستاذ المساعد، عضو هيئة التدريس في قسم السرطان وأورام الجهاز الهضمي بجامعة تكساس في مركز أم دي أندرسون المتخصص في علاج الأورام والسرطان والباحث الرئيس في هذا البحث العلمي، أن هناك دراسات عدة، تشير إلى أن هناك اختلافات جينية بين المرضى من مناطق جغرافية مختلفة، ففي دراسة حديثة من الصين أظهرت أن المرضى الصينيين لديهم تغييرات وطفرات جينية مختلفة تماماً عن مرضى السرطان في الولايات المتحدة أو أوروبا، وأضاف «قمنا في هذه الدراسة التي استغرقت سنتين، بتحليل البيانات الجينية، والطفرات في 99 مريضاً من دول الخليج، وتمت مقارنة هذه العينة بعينة تتكون من 99 مريضاً بسرطان القولون من الولايات المتحدة، وكان العدد الأكبر من العينة من الإمارات والسعودية».

وأضاف الشامسي: أن عدد الحالات التي تمت دراستها يعتبر الأكبر حجماً في منطقتنا العربية، وأيضاً الدراسة الأولى التي تستخدم هذه التقنية الحديثة، والتي تسمى «تسلسل الجيل القادم Next Generation Sequencing (NGS) هذه التقنية، والتي تقوم بتحليل البيانات الجينية، والتعرف إلى مواقع الخلل في الحمض النووي الذي يؤدي بدوره إلى تغيرات جينية، ما يؤدي إلى الإصابة بالسرطان».

البحث العلمي تم تحت إشراف الدكتور حميد بن حرمل الشامسي، وهو الباحث الأساسي وصاحب فكرة الدراسة، وأيضاً فريق طبي يضم أكثر من 10 أطباء وباحثين من مركزي أم دي أندرسون التخصصي في مدينة هيوستن، ومركز مايو كلنك في مدينة روشستر بالولايات المتحدة الأميركية، ومركز الشيخ زايد بهيوستن للأبحاث، وبتمويل بحثي من مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا