• الثلاثاء 06 محرم 1439هـ - 26 سبتمبر 2017م

الصين تصادر مسباراً بحرياً وتثير توتراً مع واشنطن

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 18 ديسمبر 2016

واشنطن (أ ف ب)

أعلنت وزارة الدفاع الأميركية أن الصين صادرت مسباراً أميركياً لأعماق البحار يعود إلى سلاح البحرية في المياه الدولية في بحر الصين الجنوبي، في خطوة ستزيد بالتأكيد من التوتر المرتبط بالوجود العسكري الصيني في المنطقة المتنازع عليها. وقالت وزارة الخارجية الصينية، إن الصين والولايات المتحدة تستخدمان قنوات عسكرية للتعامل «بشكل مناسب» مع احتجاز البحرية الصينية غواصة أميركية من دون طاقم في بحر الصين الجنوبي.

وقال المتحدث باسم «البنتاجون» الكابتن جيف ديفيس، إن الآلية المخصصة لاستكشاف أعماق البحار صودرت على بعد نحو خمسين ميلاً بحرياً (90 كلم) إلى الشمال الغربي من خليج سوبيك في الفلبين في وقت متأخر من الخميس في حادث لم يشهد عنفاً.

وقع الحادث عندما كان الطاقم المدني في سفينة «يو اس ان اس باوديتش» يستعيد «مسبارين بحريين» يقومان عادة بجمع المعلومات المتعلقة بحرارة المياه ودرجة ملوحتها ونقائها.

وتوقفت سفينة متخصصة بإنقاذ الغواصات الصينية من صنف «دالانغ-3» على بعد 500 متر عن السفينة الأميركية وانتزعت أحد المسبارين. وتمكن الأميركيون من استعادة المسبار الثاني بسلام. وقال ديفيس، إنه لا يذكر أي حادثة مماثلة سابقة.

ودعا «البنتاجون» في بيان بكين إلى أن تعيد «فوراً» المسبار الذي «صادرته بطريقة غير قانونية». وأوضح ديفيس أن الطاقم «طلب برجاء عبر اتصال لاسلكي ترك المسبار في المكان»، لكن السفينة لم تصدر أي رد باستثناء إبلاغ بأنها تلقت الرسالة. وأضاف أن «الشيء الوحيد الذي قالوه بعد إبحارهم بعيداً هو.. نستأنف عملياتنا العادية».

وأصدرت واشنطن طلباً رسمياً عبر القنوات الدبلوماسية لاستعادة المسبار. وقال ديفيس «إنه لنا.. إنه يحمل بشكل واضح شعاراً يدل على أنه لنا. نريد استعادته ونرغب في ألا يتكرر مثل هذا الحادث».

وصرح الناطق باسم وزارة الدفاع الأميركية بيتر كوك بأن الصين تحركت بشكل غير شرعي. وقال في بيان، إن «الآلية المسيرة الخاصة بأعماق البحار» سفينة سيادية تتمتع بالحصانة تملكها الولايات المتحدة. وأضاف «ندعو الصين إلى إعادة آليتنا على الفور، والالتزام بكل واجباتها بموجب القانون الدولي».