• السبت 06 ربيع الأول 1439هـ - 25 نوفمبر 2017م

فند مقابلة رئيس وزراء قطر السابق الأخيرة وأكد «ساخراً»: القطريون لم يفعلوا شيئاً سوى «اصطياد سوريا وطهو ليبيا»

مركز كندي: حمد بن جاسم يعترف بجرائمه

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 01 نوفمبر 2017

أبوظبي (مواقع إخبارية)

كشف موقع «موندياليزاسيون» البحثي الكندي، عن دور قطر في تخريب الدول العربية، والعلاقات المشبوهة التي تربط الدوحة بإسرائيل وجماعة الإخوان الإرهابية وإيران، مستنداً إلى تصريحات متناقضة لرئيس الوزراء القطري السابق حمد بن جاسم، والتي عكف المركز على تحليلها.

وتحت عنوان «قطر حان وقت الاعتراف»، أشار المركز البحثي الكندي إلى تصريحات رئيس الوزراء القطري السابق حمد بن جاسم، عام 2016 خلال مقابلة مع صحيفة «فاينانشيال تايمز» البريطانية قائلاً: «أريد أن أقول شيئاً للمرة الأولى، عندما قررنا، التدخل في سوريا عام 2012، كان لدينا (القادة القطريين) الضوء الأخضر لإجراء عمليات استخباراتية في سوريا، لأن السعودية رفضت التدخل في ذلك الوقت». وتابع ابن جاسم: «وجدنا أنفسنا في سباق محموم إذا لم نتحرك بسرعة».

وفي ليبيا، أوضحت الورقة البحثية أن «ابن جاسم لخص، دون خجل، ما فعلته الدوحة بالتعاون مع قوات التحالف الدولي بتدمير ليبيا، في جملة إنشائية قائلاً: «كان هناك العديد من الطهاة، لذا دمر الطبق»، مشيراً إلى الأطراف المستفيدة من سقوط النظام الليبي السابق.

وأشار المركز البحثي إلى أن ابن جاسم لم يقل خلال حديثه إن الضوء الأخضر هو الإذن الأميركي-الصهيوني، والذي تحول إلى ضوء أحمر، بسبب الجرائم التي ارتكبتها قطر في سوريا، وبالتعاون والتنسيق مع تركيا، وحركة حماس، وتنظيمي القاعدة والإخوان الإرهابيين، في الوقت الذي فشلوا فيه في تدمير تنظيم «داعش» الإرهابي، ولا حتى النظام السوري، في غضون أشهر قليلة، كما زعموا.

ولفت المركز إلى التناقض بين تصريحات ابن جاسم السابقة وتصريحاته خلال مقابلة مع قناة «مسرة» القطرية، التابعة للتلفزيون الرسمي القطري، والتي خصصت، في 25 أكتوبر الماضي، أكثر من 110 دقائق لإجراء حديث طويل حول الأزمة المتفجرة من جانب قطر مع المملكة العربية السعودية، الإمارات العربية المتحدة، والبحرين، وعن العلاقات مع إيران وإسرائيل، والإخوان، وعن دعم قطر لما تصفه بـ«الثورات العربية». ... المزيد