• الخميس 04 ربيع الأول 1439هـ - 23 نوفمبر 2017م

حجز قضية الطفل «آذان» لـ 27 نوفمبر المقبل

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 01 نوفمبر 2017

عمر الأحمد (أبوظبي)

جدد والد الطفل الباكستاني «آذان»، ضحية الجريمة التي وقعت في أبوظبي خلال شهر رمضان الماضي، مطالبته للهيئة القضائية بمحكمة الجنايات في أبوظبي بالقصاص من قاتل ومغتصب ابنه، وذلك خلال الجلسة التي عقدت أمس، واستمعت فيها المحكمة إلى مرافعة دفاع المتهم الختامية، لتقرر بعد مداولات حجز القضية للحكم إلى جلسة 27 نوفمبر المقبل.

ودفع محامي الدفاع حسن الريامي في مرافعته إلى عدم وجود أدلة قانونية واضحة وجازمة على ارتكابه للجريمة، واعترافه كان بالإكراه من قبل رجال الشرطة، وقال خلال مرافعته: «نتشاطر مع النيابة العامة في ما أثارته الجريمة من أفعال تشمئز منها الأنفس ولا تطيقها، وعلى الرغم من بشاعة الجريمة المذكورة، إلا أننا يجب ألا نغفل عن حق المتهم الدفاع عن نفسه بهدف الوصول إلى الحقيقة القاطعة، وهذا ما نص عليه القانون والدستور، وبناء على هذا نقدم دفاعنا بكل موضوعية، ونطلب من المحكمة ببراءة موكلي، تأسيساً على عدم وجود دليل قانوني واضح وجازم على ارتكاب المتهم للأفعال محل الواقعة، وذلك على ضوء تعرضه إلى إكراه للاعتراف بالأفعال».

وأكد أن قائمة الثبوت المقدمة من النيابة العامة تضمنت شهادة الشهود التي جاءت «سمعية وليست مرئية»، فضلاً عما شابه تقرير الطب الشرعي من قصور، مطالباً هيئة المحكمة بإعادة سؤال ذوي المجني عليه عن رأيهم في تنفيذ عقوبة القصاص بحق موكلة من عدمه.

وطلب المتهم من قاضي المحكمة السماح له بالتعقيب، حيث نفى كل التهم المسندة إليه جملة وتفصيلاً، مشيراً إلى إكراه الشرطة وإجباره على الاعتراف.

وعقب المحامي الحاضر عن المتهم مفيداً أنه حينما التقى المتهم في داخل السجن أبلغه بوجوده وقت الواقعة بمنطقة «إيكاد»، ولم يتوجه إلى منزل المجني عليه إلا بعد مرور يومين على وقوع الجريمة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا