• الثلاثاء 06 محرم 1439هـ - 26 سبتمبر 2017م

المدخنون ودخانهم

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 18 ديسمبر 2016

مواصلة لما كتبه السيد علي العمودي في عموده صباح الخير بتاريخ 5-9-2016م عن حظر التدخين وجهود بلدية أبوظبي في ذلك في تعزيز السلوك الحضاري.

أضيف هنا بعض أنواع السلوك غير الحضاري أثناء القيادة في الطرقات، كأن يقذف أحدهم عقب سيجارته على أرض الطريق وهي ما زالت مشتعلة، غير مبالٍ بما يمكن أن يتسبب فيه هذا السلوك من ضرر بسيط كعدم المحافظة على النظافة، وضرر أكبر ربما يكون حريقاً، ناهيك عن ما يتسبب فيه من تلوث بيئي.

وفي هذا السياق أيضاً عندما تصطف السيارات وقوفاً عند إشارة حمراء أو في ساعات الازدحام تجد الكثيرين يمدون أيديهم خارج نافذة سيارتهم وأصابعهم ممسكة بسيجارة مشتعلة تطلق دخانها على الآخرين ليستنشقوه قسراً، ومنهم مَن ينفث ما تبقى في جوفه من أول أكسيد الكربون وثانيه على الآخرين المصطفين بجواره قصداً.

إذا كان هؤلاء المدخنون متأكدين من أن ما يدخنونه غير ضار، فلماذا لا يغلقون نوافذ سياراتهم عليهم ويستنشقونه وحدهم؟ وإن كانوا أكثر تأكداً بأنه ضار فلماذا يصرون على أن يضروا به الآخرين؟

نسأل الله لهم الهداية. مع الشكر للأستاذ علي العمودي.

نوال بشير محمد بشير - مدرسة البطين - أبوظبي

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا