• الخميس 04 ربيع الأول 1439هـ - 23 نوفمبر 2017م

«كليفلاند كلينيك» يوفر علاجات متطورة للمرضى في المنطقة

طرح نموذج للعلاج التكاملي «أبوظبي - أميركا»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 01 فبراير 2017

أبوظبي (الاتحاد)

قال خبراء في مجال الرعاية الصحية من مستشفى كليفلاند كلينيك بالولايات المتحدة، على هامش مشاركتهم في معرض ومؤتمر الصحة العربي في دبي: إنه أصبح بوسع معظم المرضى من دول مجلس التعاون الخليجي المصابين بحالات مرضية معقدة تستدعي رعاية صحية حرجة، أن يخضعوا لفحوص فورية ويتلقوا علاجاتهم بسهولة على أيدي فريق «متكامل» من الأطباء يعمل أعضاؤه، الموزعون في قارتين، سوياً وبجهود متضافرة.

وقال الدكتور عماد نجم، مدير مركز الصرع بمستشفى كليفلاند كلينيك بالولايات المتحدة: «إن التكامل الحقيقي في تقديم خدمات الرعاية الصحية على الصعيد العالمي، يبدأ بفريق واحد مقره الولايات المتحدة، يتألف من أطباء متعددي التخصصات، يشتركون في الخلفية والثقافة السريريتين نفسهما اللازمتين لعلاج أكثر الحالات الطبية تعقيداً، والتي تتيح لنا القيام بأمور عديدة، بينها مراقبة المرضى عن بعد وتشخيصهم عبر التصوير ثلاثي الأبعاد».

ويمكن أن يخضع المريض، في إطار نموذج الرعاية الصحية المتكاملة الجديد، للفحص في مستشفى كليفلاند كلينك أبوظبي، مستفيداً من مساهمات طبية عالية التخصّص من أعضاء فريق طبي في الولايات المتحدة، مع بقائه في أبوظبي، الأمر الذي يعني خفض تكاليف السفر والعلاج، وإزاحة أعباء سفر لا لزوم له لتلقي العلاج في الخارج.

وأضاف الدكتور نجم: «ربما استدعت حالة المريض أن يزورنا في الولايات المتحدة، لكنه حينئذ سيكون قد قطع شوطَ علاج جيداً في كليفلاند كلينك أبوظبي، وذلك بخلاف الوضع السابق، إذ سنكون حظينا بفهم كبير لحالته المرضية عند وصوله إلينا بعد أن نكون قد انخرطنا في علاجه بوقت سابق في أبوظبي، ما يعني قدرتنا على تقديم العلاج المتبقي بسرعة، والسماح له بالعودة إلى وطنه ليحظى برعاية طبية سلسة، الأمر الذي يُعجّل بشفائه».

وقال مستشفى كليفلاند كلينك: إنه يتولى علاج ما بين 20 و30 مصاباً بحالات الصرع العصبية المسبّبة للعجز في كل شهر، وهو رقم كبير بالنظر لما تستدعيه هذه الحالات من رعاية مستمرة على مدار الساعة، ولا يستجيب 30 بالمئة من مرضى الصرع تقريباً للأدوية، ما يتطلب حاجتهم لإجراء مزيد من الفحوص، بحسب الدكتور نجم الذي بيّن أن الخضوع لعملية جراحية لإزالة المنطقة المسببة لنوبات الصرع في الدماغ «قد يكون الخيار الأفضل في مثل تلك الحالات، وهو إجراء ناجح بنسبة تصل إلى 80 بالمئة من الحالات الطبية صعبة العلاج».

وذكر الدكتور معن فارس، اختصاصي القلب، نائب رئيس الخدمات العالمية للمرضى في كليفلاند كلينيك بالولايات المتحدة، أن «نموذجنا للتكامل العالمي في الرعاية الصحية يعتمد على نقل الصفات والخصائص الفريدة الخاصة بمستشفى كليفلاند كلينك بالولايات المتحدة إلى الأطباء العاملين في كليفلاند كلينيك أبوظبي».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا