• الأحد 30 صفر 1439هـ - 19 نوفمبر 2017م

أطلقت حملة «اتخذ القرار.. بيدك ترسم مستقبلك الوظيفي»

«الموارد البشرية» تعرف بميزات العمل في «الخاص»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 01 نوفمبر 2017

أبوظبي (الاتحاد)

أطلقت وزارة الموارد البشرية والتوطين حملة كبرى تستهدف تحفيز المواطنين الباحثين عن عمل للاستفادة من خدمات التوطين التي تقدمها الوزارة وتعريفهم بامتيازات العمل في القطاع الخاص، وذلك تحت شعار «اتخذ القرار.. بيدك ترسم مستقبلك الوظيفي في القطاع الخاص».

وأكد الدكتور عمر النعيمي وكيل وزارة الموارد البشرية والتوطين المساعد للاتصال والعلاقات الدولية «سعي الوزارة نحو دعم ملف التوطين من خلال خطة استراتيجية تتضمن منظومة متكاملة من السياسات والبرامج الفاعلة والمبتكرة، وذلك تلبية لتطلعات وتوجيهات القيادة الرشيدة بتسريع وتيرة التوطين ومضاعفة فرص توظيف المواطنين والمواطنات وتأهيلهم وتدريبهم لقيادة قطاعات اقتصادية مستهدفة وبالشكل الذي يسهم في تحقيق المستهدفات ذات العلاقة في الأجندة الوطنية ورؤية الإمارات 2021».

وقال النعيمي «إنه تنفيذاً لتوجيهات معالي ناصر الهاملي وزير الموارد البشرية والتوطين، تم إطلاق الحملة لتعريف الباحثين عن العمل بالخدمات الرائدة والمبتكرة التي تقدمها لهم الوزارة وتشجيعهم على الاستفادة القصوى من هذه الخدمات التي تندرج في إطار برنامج من شأنه خلق بيئة عمل جاذبة تعمل على تعزيز وضمان استمرارية مشاركة المواطنين في وظائف القطاع الخاص، حيث تشمل هذه الخدمات التوظيف والإرشاد المهني والتوجيه والتدريب والامتيازات والحوافز الحصرية التي يوفرها لهم برنامج (أبشر) للموارد البشرية الوطنية العاملة في القطاع الخاص، وتحفيز وتشجيع الباحثين عن العمل للاستفادة من هذه الخدمات التي تم تصميمها بما يتلاءم مع قدرات وخبرات ومهارات الباحثين عن عمل لإسعادهم وتحقيق تطلعاتهم نحو مستقبلهم الوظيفي والمهني». وأضاف: «إن الحملة تستهدف أيضاً توعية الباحثين عن العمل بأهمية العمل في القطاع الخاص الذي يعتبر الخيار الأمثل والشريك الاستراتيجي في تعزيز فرص توظيف المواطنين نظراً لما يوفره من فرص وظيفية متعددة وامتيازات نوعية».

وأوضح وكيل وزارة الموارد البشرية والتوطين المساعد للاتصال والعلاقات الدولية «أن الحملة التي تستمر لمدة ثلاثة أشهر تتضمن قنوات عدة للتواصل المباشر وغير المباشر مع الباحثين عن العمل، وذلك من خلال إقامة منصات في العديد من مراكز التسوق وعرض مقاطع فليمية قصيرة في عدد من دور السينما، إضافة إلى برامج منوعة في وسائل الإعلام وفي وسائل التواصل الاجتماعي وغير ذلك من القنوات التي تستهدف الوصول إلى العدد الأكثر من الباحثين عن العمل».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا