• الاثنين غرة ربيع الأول 1439هـ - 20 نوفمبر 2017م

شددت على برامج الإعداد

«الموارد الحكومية» تؤكد أهمية تمكين النساء

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 01 نوفمبر 2017

أحمد عبد العزيز (أبوظبي)

أكد مشاركون في ختام قمة الموارد البشرية الحكومية، أمس، دور المرأة العربية في تشكيل ملامح مستقبل إدارة الموارد البشرية، مشيرين إلى ضرورة تمكين المؤسسات للمرأة، وزيادة الحوافز لجذب المزيد من العنصر النسائي للالتحاق بسوق العمل، لتحقيق تقدم ملموس في الوظائف والترقي.

واختتمت القمة فعالياتها، أمس، بفندق قصر الإمارات بأبوظبي، بعدد من الجلسات وورش العمل التي ناقشت سبل تمكين المؤسسات من تحقيق تقدم ملموس على صعيد «تنوع الجندر»، بالتركيز على جوانب التطوير ونقاط الضعف، كما تطرقت للبحث في أسباب الندرة في عدد العاملات في مجال التقنية.

وناقشت أولى جلسات اليوم الثاني من قمة الموارد البشرية الحكومية التي تنعقد في أبوظبي، دور المرأة في القوى العاملة وكيف يكون أداؤها الربحي أفضل، حيث شاركت قيادات نسائية متميزة.

وأكدت الدكتورة مريم بطي السويدي، نائبة الرئيس التنفيذي للترخيص والرقابة بهيئة الأوراق المالية والسلع، أن المرأة ما زالت تواجه مشكلة في مجال تقنية المعلومات كمتخصصة في المجال، موضحة أن هناك محاولات لمواجهة ذلك، وسد الفجوة التكنولوجية لديها، وقالت: «إن أحد التقارير تشير إلى أنه يلزمنا 170 عاماً لتحقيق التوازن بين الجنسين في العمل، لكن اعتقد أن في دولة الإمارات سيكون الوضع أفضل والمدة الزمنية أقل».

وطالبت سارة المدني، عضوة مجلس إدارة غرفة التجارة والصناعة بالشارقة، بضرورة التعامل بمرونة مع ساعات عمل المرأة، وخلق محفزات لجذبها، والاحتفاظ بها في بيئة العمل، ويمكننا خلق التوازن بين المرأة والرجل في المؤسسات وفقاً لشخصية كل منهما، مؤكدة أهمية أن نتفق على أن 20% من الوقت يتم هدره في الانتقال من وإلى العمل، مضيفة، أن 20٪ من العاملين في غرفة التجارة والصناعة بالشارقة من النساء.

وناقشت الجلسة الثانية «بناء وعاء مواهب نشط»، لتوفير متطلبات النجاح، ومدى تأثير المبادرات الحكومية، مثل التوطين وأجندات التميز وترشيد الموارد على الأداء العام للمؤسسات، وقال الدكتور عثمان الخوري، نائب أول الرئيس التنفيذي للموارد البشرية بشركة «مبادلة» للبترول: «إن لدينا وحدات من مبادلة تعمل في جنوب آسيا في تايلاند وماليزيا، وأعتقد أن العنصر البشري من أهم العوامل في نجاح المؤسسات».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا