• السبت 06 ربيع الأول 1439هـ - 25 نوفمبر 2017م

قضية سينمائية

أفلام ضعيفة.. لملء فراغ دور العرض

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 01 نوفمبر 2017

سعيد ياسين (القاهرة)

تستعد عدد من دور العرض السينمائية لاستقبال عدد من الأفلام قليلة تكلفة الإنتاجية، والتي يقوم ببطولتها عدد من الفنانين من الذين لا تنطبق عليهم نجومية الشباك، والبعيدين كل البعد عن أحمد السقا وأحمد حلمي وكريم عبدالعزيز ومحمد رمضان ومحمد هنيدي وأحمد عز ومحمد سعد وياسمين عبدالعزيز وأحمد مكي ومحمد إمام، وتأتي هذه الأفلام التي يشارك في بطولتها عدد من نجوم الدراما التلفزيونية أو نجوم الأدوار الثانية والثالثة لملء فراغ دور العرض خلال شهري نوفمبر وديسمبر قبل موسم أعياد رأس السنة وإجازة نصف العام الدراسي خلال شهر يناير، والذي يدفع فيه كبار المنتجين بأفلام من العيار الثقيل سواء على صعيد النجوم المشاركين فيها، أو تكلفتها العالية وتصويرها في ديكورات وأماكن تم الإنفاق عليها بسخاء، لضمانهم أنها ستعود عليهم بالربح والإيرادات العالية بعدما حققت بعض الأفلام المشابهة لها من حيث الشكل والمضمون إيرادات كبيرة من دور العرض قبل بيعها بأرقام مالية عالية إلى شاشة القنوات الفضائية، ومن بينها «هروب اضطراري» لأحمد السقا وغادة عادل وأمير كرارة، و«الخلية» لأحمد عز ومحمد ممدوح وسامر المصري، و«الكنز» لمحمد سعد ومحمد رمضان وهند صبري وروبي وأحمد رزق.

ويتردد أن الأفلام الجديدة تتراوح ميزانية الواحد منها بين 2 و4 مليون جنيه، وهي ميزانيات ضعيفة للغاية لم تسمح بتصوير مشاهد هذه الأفلام إلا في أماكن محدودة داخل القاهرة، وتجنب تعدد مواقع التصوير، إضافة إلى الاستعانة بفنانين وفنيين يتقاضون أجوراً زهيدة، وتم تصويرها في وقت قصير لا يتجاوز الأسابيع الثلاثة أو الأربعة، ويأتي في مقدمة هذه الأفلام «عقدة الخواجة»، من بطولة حسن الرداد ومحمد لطفي وبيومي فؤاد وماجد المصري وسامية الطرابلسي وهنا الزاهد، ويعد هذا الفيلم الأعلى في الميزانية الإنتاجية، حيث يتردد أنه تكلف نحو ستة ملايين جنيه، ويراهن مخرجه بيتر ميمي عليه، وقال إنه نوعية جديدة على السينما المصرية، حيث تدور أحداثه في إطار كوميدي وأكشن ورومانسي، ويظهر فيه الرداد بـ«لوك» جديد بعدما اتبع نظاماً غذائياً صارماً، إضافة إلى تمرينات مكثفة واظب عليها لفترة طويلة، لحرصه على أن يظهر في الفيلم بشكل مختلف عن ما قدمه في أفلامه السابقة، وثاني هذه الأفلام «رغدة متوحشة» لرامز جلال وبيومي فؤاد وحمدي الوزير وريهام حجاج وانتصار وأحمد فتحي ومحمد ثروت وحمدي الميرغني وتأليف لؤي السيد وإخراج محمود كريم الذي قال إن الفيلم يدور في إطار كوميدي مشوق، من خلال شخصية ماكيير في أحد الصالونات، يشاهد ذات يوم إعلاناً لمخرج يبحث عن فتاة بمواصفات خاصة لتكون وجهاً جديداً لإعلانه الجديد، فيقرر الماكيير التنكر في شخصية فتاة وديعة وحالمة، ولكن يتم التحرش بها، وهو ما يدفعها إلى التحول إلى فتاة متوحشة، كما يعرض فيلم «أصاحبي» لبيومي فؤاد وهشام إسماعيل ومحمد ثروت ومريم السكري وأحمد حلاوة وتأليف وليد يوسف وإخراج شادي علي، ويدور في إطار اجتماعي كوميدي حول عدد من قضايا الشباب، و«بيكيا» لمحمد رجب وأيتن عامر وهنا الزاهد وبوسي سمير وتأليف محمد سمير مبروك وإخراج محمد حمدي، و«جدو نحنوح» الذي يمثل أول بطولة للفنان الكوميدي محمد ثروت ويشاركه البطولة ياسر الطوبجي ونرمين ماهر ويخرجه سيف يوسف، وينتمي إلى الأفلام الكوميدية الخفيفة، ويتناول مجموعة شباب يبحثون عن كنز ويحاولون الوصول إليه بطرق متعددة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا