• الأربعاء 29 ذي الحجة 1438هـ - 20 سبتمبر 2017م

بروفايل

فالكاو «أمير موناكو»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 18 ديسمبر 2016

دبي (الاتحاد)

عاد من جديد إلى صدارة المشهد بعد أن خسر كثيراً في تجربته القاسية في البريميرليج سواء مع مان يونايتد أو تشيلسي، مما جعله يدرك جيداً أن حاضره ومستقبله الكروي يرتبطان بفريق إمارة الثراء والمشاهير «موناكو» فعاد متألقاً من جديد، وكأنه لم يمر بفترة من الصدأ.

راداميل فالكاو الملقب بالنمر الكولومبي، أصبح لديه لقب جديد، وهو «أمير موناكو» فهو أحد أشهر الرياضيين الآن، على الرغم من أن الإمارة يعيش بها نجوم التنس ومشاهير الفورمولا - 1 والجولف، ولكنه يسيطر على القلوب، وأصبح رمزاً كروياً مهماً. فالكاو عاد ليسجل 10 أهداف في الدوري الفرنسي، كان آخرها ثلاثيته في شباك بوردو، وهي المباراة التي أكدت أنه ما زال قادراً على التألق والتوهج من جديد، والمفارقة أن فالكاو لم يسجل سوى 5 أهداف مع يونايتد وتشيلسي، حينما أعير لصفوفهما الموسمين الماضين، ولكن رصيده وصل إلى 10 أهداف في 11 مباراة فقط مع موناكو.

موناكو يتطلع إلى المنافسة بقوة على زعامة الدوري الفرنسي، فهو في قلب المنافسة على اللقب، كما أنه بلغ دور الـ 16 لدوري الأبطال، وسيصطدم مع مان سيتي ممثل الكرة الإنجليزية في مواجهة قد تكون الأهم في مشوار «النمر الكولومبي» في السنوات الأخيرة، حيث يتطلع إلى الرد على الإنجليز بعد تجربته السيئة في البريميرليج، وعلى الرغم من أن المهمة ليست سهلة على الفريق الفرنسي، إلا أن العيون ستتعلق بأمير موناكو «فالكاو» في المواجهة المرتقبة. ما زال في المشوار بقية، هذا ما أثبته فالكاو مع موناكو خلال الفترة الماضية، فقد اختفى من صدارة المشهد في الموسمين الماضيين، بعد سنوات من التألق مع بورتو، وأتلتيكو مدريد، وموناكو، ليسقط فيما بعد في فخ البريميرليج، لكنه عاد مبتسماً من جديد، أو بالأحرى عاد النمر الكولومبي ليكشر عن أنيابه.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا