• الأربعاء 03 ربيع الأول 1439هـ - 22 نوفمبر 2017م

النصر يتفاءل بتوقيت اللقاء

برانديلي: نقل المباراة قرار سليم حتى لا يستفيد المنافس

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 01 نوفمبر 2017

وليد فاروق (دبي)

أبدى الإيطالي تشيزاري برانديلي مدرب النصر، إعجابه بالأجواء المثيرة التي تسبق لقاء «ديربي بر دبي» أمام الوصل، ويراها سمة مباريات القمة بين الفرق ذات الجماهيرية الكبيرة، متمنياً أن يكون انعكاسها إيجابياً على أداء اللاعبين، من دون أن يكون هناك أي تأثير سلبي، بسبب السخونة المحيطة باللقاء، وأن تكون النتيجة النهائية لمصلحة «العميد».وتوقع برانديلي أن تكون مباراة مثيرة؛ لأنها تجمع بين فريقين عريقين، مشيراً إلى أن المنافس متميز هجومياً، ويضم أجانب خطيرين في الهجوم، وقال: ندرك أهمية وقيمة «الديربي» في هذه الجولة المميزة، لذلك فإن تركيزنا وتدريباتنا على أعلى مستوى، وحرصنا على تطوير الجانبين الفني والبدني للاعبين بالصورة التي تؤهلهم لخوض المباراة بمستوى طيب.ورغم تحفظه على الغيابات، إلا أن مدرب النصر اعترف بأن هناك بعض الإصابات التي يعمل جاهداً على علاجها واستعادة البعض عافيته قبل المباراة، من دون الإفصاح عن أسماء.

علماً بأن الأخبار القادمة من النصر تشير إلى استمرار غياب فواز عوانة، مع انضمام الحارس أحمد شمبيه إلى القائمة للإصابة في أصبع يده، فضلاً عن سالم صالح الذي أصيب بشد في الدقائق الأخيرة من مباراة الظفرة، بعدما حل بديلاً للأرجنتيني ماورو زاراتي، وأثبتت التدريبات الأخيرة جاهزيته لخوض «الديربي» لتدعيم القوة الهجومية لـ «العميد».

واعترف برانديلي بأن النصر يعاني سوء حظ منذ بداية الموسم، ممثلاً في كثرة الإصابات التي تطارد لاعبيه، بحيث تجعل الفريق يفتقد لاعباً أو اثنين في كل مباراة، موضحاً أنها إصابات ناتجة عن الالتحامات، وليس نتيجة أحمال تدريبية. وقلل مدرب النصر من تأثير إقامة المباراة على ملعب جديد نسبياً «استاد راشد» بالنسبة لفريقه، وقال: أرى أن قرار نقل المباراة «سليم»، حرصاً على تكافؤ الفرص، وعدم منح المنافس ميزة أكثر.وفي إطار جهود الحشد والتحفيز والدعم المعنوي المستمرة على مدار الأيام الماضية من النادي وجماهيره، أبدى الحساب الرسمي لنادي النصر على «تويتر» تفاؤله بتوقيت إقامة المباراة في الساعة 19:45 «السابعة و45 دقيقة مساءً»، ويمثل تاريخاً يعتز به جميع النصراوية، وهو تأسيس النادي، وكتب الموقع تماشياً مع هذه المصادفة: حتى الزمن ينصاعُ لك يا «عميد».. يقتبس ميقاته من تاريخك العريق.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا